شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مع حلول ذكراها.. رئيسة وزراء نيوزيلندا: البلاد تغيرت جذريا بعد مذبحة المسجدين

قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا، الجمعة، إن البلاد «تغيرت جذريا» منذ المذبحة التي وقعت بمسجدي النور ولينوود في مدينة كرايستشيرش قبل عام، وذلك في ظل مخاوف من إلغاء مراسم إحياء الذكرى الأولى لها الأحد المقبل، بسبب انتشار فيروس «كورونا».
 
وأكدت «أرديرن» في مؤتمر صحفي بمدينة كرايستشيرش، أن التواصل مع الجالية المسلمة تزايد منذ المذبحتين في مسجدي النور ولينوود، مشددة على أن البلاد بحاجة إلى الاستمرار في التصدي للعنصرية ومواجهة التهديد المتزايد من الجماعات اليمينية المتطرفة.
 
وأضافت رئيسة الوزارء النيوزيلندية: «بعد مرور عام، أعتقد أن شعب نيوزيلندا تغير جذريا… إن التحدي الذي يواجهنا هو أن نتصدى كأمة، في كل مناحي حياتنا اليومية وفي كل فرصة تواتينا، للتنمر والعنصرية والتمييز».
 
وأشارت أرديرن إلى أن أطرافا أبلغتها بزيارة المسجدين للمرة الأولى في أعقاب الهجوم، وأنهم وجدوا أنفسهم أكثر انفتاحا على مناقشة الاختلافات العقائدية.
 
من جهة أخرى، أوضحت أرديرن أنه لا يزال من المزمع إحياء ذكرى الهجوم على مسجدين الذي راح ضحيته 51 شخصا في موعدها، لكنها أقرت باحتمال تغير الخطط إذا تفاقم انتشار الفيروس.
 
وتساءل البعض عن سبب استمرار الحدث التذكاري الأحد، الذي سيجمع الآلاف في الساحة، بعد أن اختارت أرديرن ومسؤولون آخرون إلغاء مهرجان في أوكلاند احتفالا بثقافة المحيط الهادئ بسبب مخاوف من فيروس كورونا الجديد.
 
وأعلنت نيوزيلندا عن خمس إصابات بالفيروس القاتل، فيما قالت رئيسة الوزارء إنها ستعلن على الأرجح قيودا جديدة على دخول البلاد الأسبوع المقبل.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية