شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رغم أزمة كورونا.. طائرات الاحتلال تبيد الأراضي الزراعية الفلسطينية

شرعت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، الأحد، برش مبيدات كيميائية على الأراضي الزراعية، الممتدة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وقال مركز الميزان لحقوق الإنسان، في بيان إن عمليات الرش بدأت في الصباح الباكر للمناطق الشرقية لمحافظة غزة، وصولاً إلى الحدود الشمالية لوسط القطاع، محذرا من «الآثار الكارثية لعمليات الرش على حياة المواطنين ومستقبل الإنتاج الزراعي».

وأضاف «بدلا من قيام الاحتلال بواجبه القانوني، في مساندة قطاع الصحة الفلسطينية وتقديم غوث دوائي وغذائي، يقوم بتدمير قدرة السكان في غزة على تأمين غذائهم من خلال زراعة أراضيهم؛ في ظل التحذيرات العالمية من تأثر إمدادات الغذاء حول العالم بفعل كورونا».

وحذّر المركز من «الآثار الكارثية لاستمرار عمليات رش المبيدات على حياة المواطنين ومستقبل الإنتاج الزراعي والأوضاع الاقتصادية والصحية، خاصة أن هذه العمليات الرش تأتي في ظل تفشي فيروس كورونا».

وأكد المركز على ضرورة «الحفاظ على البيئة ومكوناتها وتعزيز الجهود لتوفير الأغذية الصحية والمياه النظيفة التي تساعد في تقوية المناعة لمواجهة الجائحة».

وطالب «المجتمع الدولي بالالتزام بواجباته القانونية والأخلاقية، والتدخل لمنع الاحتلال من مواصلة استخدام المبيدات الزراعية لإبادة مزروعات الفلسطينيين وتعريض حياتهم للخطر، والتدخل الفاعل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية، ورفع الحصار عن قطاع غزة».

ومنذ سنوات، تتكرر عمليات رش الاحتلال، للمناطق الزراعية الفلسطينية المحاذية للسياج الإسرائيلي الأمني، كل عدة شهور.

وتكبّد المزارعون الفلسطينيون خسائر جرّاء عمليات الرش، زادت في فبراير عن 1.25 مليون دولار.

وفي يوليو 2018، قالت صحيفة «هآرتس» العبرية في تقرير لها، إن السلطات الإسرائيلية تستخدم مبيدات ذات تأثيرات خطيرة، في منطقة السياج المحيط بقطاع غزة، لمنع النباتات من النمو، وإبقاء المنطقة فارغة كي يتسنى لقوات الجيش مراقبتها بشكل جيد.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية