شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

17 عاما على «سقوط بغداد».. حريق لم يخمد حتى اليوم

تحل اليوم الذكرى الـ17 لسقوط عاصمة العراق بغداد، تلك الجريمة التي لن تنسى للاحتلال الأميركي وحلفائه، تاريخ سيظل عالقا في الوجدان العربي بعد أن فتح أبواب الحروب الأهلية والدماء في الشرق الأوسط بشكل غير مسبوق.

 

ففي 9 أبريل عام 2003، استيقظ العالم على أنباء متتالية حول اختفاء عناصر الجيش العراقي وسيطرة القوات الأميركية على عاصمة العراق «بغداد».

سقوط بغداد جاء بعد حملة عسكرية بدأت في 20 مارس من العام ذاته تحت شعار “الصدمة والترويع” وبررت أميركا شن الحرب بأن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل وأن صدام يشكل تهديدا كبيرا على الولايات المتحدة.

وفي 9 أبريل، سقطت بغداد بعد مقاومة شرسة لأيام انتهت فجأة صبيحة هذا اليوم عندما فوجئ العالم بأن قوات الجيش العراقي انسحبت وخلعت ملابسها على عكس المتوقع، ورغم تأكيد وزير الإعلام العراقي أن بغداد ستكون محرقة للقوات الأميركية

 

وانتهت مرحلة حكم صدام حسين لمدة 24 عاما واستولت القوات الأميركية على معظم أنحاء العراق، وتوالت الانهيارات في صفوف القوات العراقية النظامية بعد نبأ سقوط بغداد.

ثم أطيح بتمثال حديدي ضخم لصدام حسين، لكن كان يرافق سقوط بغداد المفاجئ مقاومة واسعة النطاق لقوات التحالف، واضطرابات ضخمة، حيث تم نهب المباني الحكومية بشكل كبير وازداد معدل الجرائم.

ووفقا لوزارة الدفاع الأميركية، تم نهب 250 ألف طن من المتفجرات، استخدمتها المقاومة العراقية فيما بعد، قتل ما يقدر بنحو 9200 مقاتلا عراقيا من قبل قوات التحالف و 3750 غير مقاتل، وهم مدنيون لم يحملوا السلاح، وقتل من قوات التحالف 139 جنديا من الولايات المتحدة و 33 جنديا من بريطانيا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية