شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وزيرة التخطيط: الاقتصاد العالمي والمصري سيشهد فترة من الركود بسبب «كورونا»

قالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إن الاقتصاد العالمي والمصري سيشهد فترة من الركود بسبب كورونا، موضحة أن السياسات المالية والنقدية المحفزة قادرة على خفض تكلفة تلك الأزمة.

وأوضحت السعيد، خلال المؤتمر الصحفي الذى عقدته، صباح اليوم، في مقر جهاز التعبئة العامة والإحصاء للحديث عن تداعيات فيروس كورونا، أن «مصر كانت ستحقق طفرات اقتصادية فى مؤشراتها لولا فيروس كورونا ولكن قدر الله».

وأشارت إلى أن جميع مؤشرات الاقتصاد القومي المصري كانت في أفضل حالاتها في النصف الأول من العام المالي الحالي فيما يخص معدلات النمو الاقتصادي والبطالة والتضخم وإيرادات السياحة، حيث بلغ معدل النمو الاقتصادي الحقيقي 5.6% في النصف الأول مقارنة بـ 5.4% في نفس فترة المقارنة من العام 2018/2019.

وتابعت «ارتفع معدل الاستثمار ليصل إلي 18.5% في النصف الأول من العام المالي الحالي مقارنة بـ 16.9%، فضلًا عن زيادة في نسبة المشتغلين لنسبة 26.6% وتحقيق 8% معدل بطالة»، مشيرة إلى أنها تتوقع «قدر من التعافي في معدلات النمو الاقتصادي في النصف الثاني من العام المالي القادم من يناير».

وأضافت وزيرة التخطيط أن «الدولة قامت منذ بداية الأزمة في فبراير بوضع سيناريوهات للتعامل مع الأزمة في حال وصولها لمصر تضمنت ثلاثة سيناريوهات الأول باحتمالية انتهاء الأزمة في يونيه بنهاية العام المالي الحالي 2019/2020 وذلك باحتمالية بلغت 20%»، متابعة «والسيناريو الثاني باحتواء الأزمة في الربع الثالث من العام 2020 شهر سبتمبر باحتمالية 50% والسيناريو الثالث باحتواء الأزمة بنهاية ديسمبر 2020 بنسبة احتمالية تبلغ 30%».

وقالت إن «الأزمة الحالية وتداعياتها تأتي في توقيت سيء للغاية للاقتصاد العالمي في ضوء العديد من المتغيرات الاقتصادية والسياسية موضحة أن اتساع بؤرة خطر انتشار الفيروس إلى جميع دول العالم أثر سلبًا على سلاسل التوريد والسياحة وحركة الطيران، والتجارة والشحن، فضلًا عن انعكاسه سلبًا بانخفاضات وتذبذب الأسواق المالية»

وتابعت «أثر ذلك أيضًا على تراجع أسعار النفط لأدنى مستوياتها منذ 2014، موضحه انه من المحتمل أن تتطور المخاطر الاقتصادية والمالية التي تواجه دول العالم لتشمل مخاطر السيولة والتمويل والإفلاس لبعض القطاعات منها الصناعات الصغيرة والمتوسطة».

وزارة التخطيط تعقد مؤتمرًا صحفيًا لمتابعة تداعيات فيروس كورونا المستجد على الاقتصاد العالمي والمصري د./هالة السعيد…

Posted by ‎رئاسة مجلس الوزراء المصري‎ on Monday, April 13, 2020

وحول التأثير المحتمل على الاقتصاد أوضحت السعيد أن «مسار التعافي من المتوقع أن يأخذ شكل(يو) نظراً لامتداد الازمة لأغلب دول العالم وفي كافة القطاعات متابعه أنه بالرغم من شدة الأزمة الحالية إلا أنها في الوقت ذاته تخلق فرصا يمكن الاستفادة منها تتمثل في إمكانية النهوض بقطاع الصناعة حيث يُعد الوقت الحالي هو الوقت المثالي لتوطين الصناعة».

وأوضحت السعيد أن «العديد من المؤسسات الدولية خفضت توقعاتها بشأن معدلات النمو الاقتصادي العالمي بعد انتشار الفيروس بقيم تراجع تتراوح بين 2.0% و 3.0%»، موضحة أن «خسائر التوظيف المتوقعة على مستوى العالم وفقًا للمنتدى الاقتصادي العالمي تبلغ 50 مليون وظيفة علي مستوي العالم وأوضحت السعيد أنه سيتم إجراء مراجعة لأولويات أجندة التنمية المستدامة من المؤسسات العالمية علي خلفية الأزمة الحالية».

وأعلنت وزارة الصحة، اليوم، تسجيل 125 إصابة جديدة بكورونا، و5 حالات وفاة، ليرتفع إجمالي المصابين إلى 2190 والوفيات إلى 164، وخروج 41 شخصا من مستشفيات الحجر الصحي، ليصل إجمالي المتعافين إلى 488.

وأجبر انتشار الفيروس دولًا عديدة على إغلاق حدودها، تعليق الرحلات الجوية، فرض حظر التجول، تعطيل الدراسة، إلغاء فعاليات عديدة، منع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية