شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

سياسي جزائري يثير الجدل بعد دعوته لتعليق صيام رمضان بسبب كورونا

أثار السياسي العلماني «نور الدين بوكروح» عاصفة من الجدل في الجزائر بعد دعوته إلى تعليق صيام شهر رمضان لهذا العام، لاعتقاده أن ذلك «يشكل خطرا على الصحة ويساهم في تفشي فيروس كورونا».

وانتقد البعض دعوة بوكروح لتعليق الصيام، معتبرين أنه تدخل في اختصاص علماء الدين والطب، فيما رأى آخرون في تصريحه «اجتهادا» لا يجب مهاجمته.

وكان نور الدين بوكروح، الرئيس السابق لحزب «التجديد»، قد نشر مقالا عبر حسابه بموقع «فيسبوك»، تحت عنوان «فيروس كورونا والحضارات»، دعا فيه إلى تعليق الصيام هذا العام بسبب انتشار فيروس كورونا.

وقال بوكروح إنه «أمام المسلمين إما الاضطرار إلى تعليق الصيام، لأن خواء الجسم يزيد من قابلية فيروس كورونا (كوفيد 19) للفتك به ويحفز انتشاره، وإما تثبيت الصيام وتحدي خطر تفش أوسع له».

وفجر المقال موجة جدل واسعة في الجزائر خاصة على مواقع التواصل، حيث رأى البعض في طرح بوكروح، قاعدة تحفز على إطلاق اجتهادات بشأن طريقة التعامل مع الأزمة القائمة، فيما هاجمه آخرون، واعتبروا أنه «تجرأ على الخوض في قضية دينية محضة من اختصاص الدعاة وعلماء الطب».

ولم تصدر وزارة الشؤون الدينية أو أي من الهيئات الدينية الأخرى في الجزائر تعليقا حول هذه القضية، لكن بوكروح عاد لينشر تعليقا، الأحد، يرد فيه على الجدل، اعتبر فيه أن حديثه حول تأثير فيروس كورونا على الصيام لم يكن سابقة.

وأشار بوكروح، إلى أن نقاشا فُتح بجامع الأزهر الشريف حول الموضوع هو ما دفعه إلى إطلاق دعوته.

ونشر السياسي الجزائري بيانا، لمجمع البحوث بالأزهر صدر في 7 أبريل الجاري حول تداعيات انتشار فيروس كورونا على الصيام.

والأسبوع الماضي، نشر مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية فتوى حول هذه القضية عبر صفحته بموقع «فيسبوك»، قال فيها إنه «لا يجوز للمسلم أن يُفطر رمضان إلا إذا قرر الأطباء وثبت علميا أن الصيام سيجعله عرضة للإصابة والهلاك بفيروس كورونا، وهو أمر لم يثبت علميّا حتى هذه اللحظة».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020