شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

نقابة الأطباء للسيسي: تعليمات وزارة الصحة «خطيرة جدا» وستؤدي لتفشي «كورونا»

قالت نقابة الأطباء إن تعليمات وزارة الصحة للطواقم الطبية «خطيرة جدا»، وسوف تؤدي لتفشي فيروس «كورونا» في مصر.

وأرسلت نقابة الأطباء خطابا لرئاسة الجمهورية ووزارة الصحة، بشأن تلقي النقابة شكاوى العديد من الأطباء من العديد من الجهات، وتفيد بأن وزارة الصحة قد قامت بتعديل البروتوكول الذي كان معمولا به، والذي كان يفيد بأخذ مسحات من عضو الفريق الطبي المخالط لحالة إيجابية للكورونا دون استخدام الواقيات المطلوبة.

وأوضحت النقابة في خطابها أنه «في الوقت الذي تتزايد فيه حالات الإصابة في الطواقم الطبية بفيروس كورونا نتيجة مخالطة المرضى وهو مايعني الخصم من قوة الفريق المواجه في تلك الحرب، وبدلا من اتخاذ مزيد من إجراءات الحماية للأطباء وباقي الفريق الطبي، فاجئت وزارة الصحة الجميع بتعديل برتوكول إجراءات الفحص ومسحات المخالطين من أعضاء الفريق الطبي الذي خالط حالة ايجابية للكورونا دون استخدام الواقيات المطلوبة».

وأشارت النقابة إلى أن «كثيرا من الأطباء تقدموا بشكاوى إلى النقابة العامة حيث صدر منشور الإدارة العامة لمكافحة العدوى بتاريخ 12 مايو 2020، يفيد تعليماته بأنه في حالة ظهور حالات إيجابية بين أفراد الطاقم الطبي، فلا يتم أخد مسحات من المخالطين وغير مصرح بعزل المخالطين سواء في المنزل أو بجهة العمل، وأن يقوم العاملين بعمل تقيييم ذاتي لأنفسهم وإخطار جهة العمل لإجراء الكشف».

وبينت النقابة أن «المنشور لم يكتف بذلك بل حمل أعضاء الفريق الطبي مسؤولية إصابتهم بالمرض».

وطالبت النقابة رئاسة الجمهورية ووزارة الصحة «بضرورة تغيير هذه التعليمات مع ضرورة اتباع أقصى درجات سبل توفير الحماية للفرق الطبية التي تتصدر الصفوف دفاعا عن سلامة الوطن والمواطنين».

ووصفت نقابة الأطباء أن «هذه التعليمات خطيرة جدا، لأنها تعني أن عضو الفريق الطبي الحامل للعدوى (قبل ظهور الأعراض) سوف يسمح له بالعمل ومخالطة الآخرين، مما سيؤدي بالضرورة لانتشار العدوى بصورة أكبر بين أفراد الطاقم الطبي، الذين بدورهم سينقلون العدوى لأسرهم وللمواطنين، وبدلا من أن يقدم عضو الفريق الطبي الرعاية الطبية للمواطنين سيصبح هو نفسه مصدرا للعدوى، مما ينذر بحدوث كارثة طبية حقيقية».

وشددت النقابة في خطابها على أن «القياس لا يجوز على ما يحدث ببعض دول العالم الأخرى، لأنه لا وجه للمقارنة، من حيث توفير جميع سبل الوقاية ومكافحة العدوى ومتابعة استخدامها فعليا وكذلك تجهيز أماكن السكن والاستراحات الخاصة بالأطباء والعاملين».

وأوضحت أن «تكاليف إجراء المسحات للكشف المبكر عن أي إصابة بين الفرق الطبية ستكون بالطبع أقل بكثير جدا من تكاليف علاج المصابين الجدد حال تفشي المرض (لا قدر الله)، وبالتالي فإن الحرص على حياة الفرق الطبية هو في مصلحة المنظومة الصحية ومصلحة الاقتصاد أيضا».

مخاطبة عاجلة إلي رئاسة الجمهورية ووزارة الصحة لإنقاذ الأطباء و باقي أفراد الأطقم الطبية. فى الوقت الذى تتزايد فيه…

Posted by ‎لجنة الشباب بالنقابة العامة للأطباء‎ on Wednesday, May 13, 2020

وتابعت: «إذا كانت المسحات المتوفرة لدى الوزارة لا تكفي، فنرى أنه يجب سرعة شراء كميات إضافية من المسحات مهما كان ثمنها، مع العلم بأن السيسي قد وجه بتخصيص مائة مليار جنيه لمواجهة فيروس كورونا، هذا بالإضافة لتبرعات منظمات المجتمع المدني المختلفة لمواجهة الوباء».

وقدم الكثير من الطواقم الطبية شكاوي عديدة لعدم وجود الرعاية الكافية لهم أو توافر المستلزمات اللازمة لمواجهة فيروس كورونا.

وأعلنت وزارة الصحة، الثلاثاء، عن ارتفاع إصابات فيروس «كورونا» في مصر إلى 10093 حالة، متخطية حاجز الـ10 آلاف، بعد تسجيل 347 إصابة جديدة، وارتفاع الوفيات إلى 544 حالة بعد تسجيل 11 حالة وفاة جديدة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020