شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

السودان: مصر تتمسك بـ«وثيقة واشنطن» كأساس للتفاوض مع إثيوبيا

أعلن السودان، الأربعاء، أن مصر تمسكت بوثيقة وقعت عليها في مفاوضات واشنطن في فبراير الماضي، كأساس للتفاوض الحالي بشأن سد النهضة.

وأوضحت وزارة الري السودانية، في بيان، أنه خلال اجتماعات وزراء الري في مصر والسودان وإثيوبيا، الأربعاء، «تمسك الجانب المصري بوثيقة 21 فبراير (وثيقة واشنطن) كأساس للتفاوض».

وحسب المصدر، وعد الوفد الإثيوبي بتقديم مقترح متكامل (لم يوضحه) للاجتماع، كما أعاد الوفد السوداني، تأكيد تمسكه بضرورة اتفاق الدول الثلاث على أية خطوة، و«رفض أي إجراء أحادي».

وفي فبراير الماضي، وقعت مصر بالأحرف الأولى، على وثيقة ملء وتشغيل سد النهضة برعاية واشنطن ومشاركة البنك الدولي، باعتباره اتفاقا «عادلا»، وسط رفض إثيوبي، وتحفظ سوداني، وإعلان مصري في منتصف مارس الماضي، عن توقف المباحثات مع إثيوبيا.

وأشارت وزارة الري السودانية، في البيان ذاته، إلى أن اجتماعات الدول الثلاث ستستأنف الخميس، لمواصلة المفاوضات والعمل على التوصل لحلول متوافق عليها للقضايا العالقة.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الري المصرية، أن الاجتماع الثلاثي لمفاوضات سد «النهضة» الإثيوبي، «لم يكن إيجابيًا ولم يصل إلى نتائج».

وطالبت مصر إثيوبيا بإعلان عدم اتخاذ أي إجراء أحادي بملء السد، لحين انتهاء التفاوض والتوصل إلى اتفاق، في غضون 4 أيام (من 9 إلى 13 يونيو/ حزيران الجاري)، حسب بيان للوزارة.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل البالغة 55.5 مليار متر مكعب، في حين يحصل السودان على 18.5 مليارا.

بينما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.

(الأناضول).



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020