شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

منظمات كويتية: التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني والعربي

اعتبرت 31 جمعية ورابطة كويتية، الأحد، أن التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي «طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني والعربي».

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن هذه المنظمات غير الحكومية، ومن أبرزها «جمعية المحامين» و«جمعية الإعلاميين الكويتية» و«الجمعية الاقتصادية الكويتية»، بعد إعلان الإمارات والاحتلال الإسرائيلي، الخميس، تطبيع العلاقات بينهما رسميا.

وقال البيان، إن المنظمات الموقعة عليه، «تعلن رفض كل أشكال التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي».

وذكر أن «التطبيع يشكل طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني والعربي، وفي ظهر القضية الفلسطينية العادلة».

وأردف: «قضية فلسطين هي قضية العرب الأولى والكيان الصهيوني الغاصب لا يزال مستمراً بقمعه الإجرامي لأهلنا الصامدين في فلسطين».

وتابع: «الكيان الصهيوني يتنكر للحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني ويتجاهل القرارات الدولية المتصلة بمدينة القدس وعودة اللاجئين».

وشدد البيان على «الدعم الكامل لحق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال بكافة سبل المقاومة وأنواعها».

وأشاد بموقف الكويت «ضد التطبيع والانجراف وراء الضغوط الإقليمية والدولية».

ولم يصدر أي موقف رسمي للحكومة الكويتية حتى الآن، بخصوص اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي.

والخميس، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، توصل الإمارات والاحتلال لإسرائيلي إلى اتفاق لتطبيع العلاقات.

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبو ظبي، تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل «حماس» و«فتح» و«الجهاد الإسلامي»، فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، «خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020