شبكة رصد الإخبارية

بين أزمة النفط وجائحة كورونا.. كيف بدأت الأزمة الاقتصادية في السعودية؟

نشر موقع ميدل إيست آي تقريرا عن محاولة السعودية تنويع اقتصادها، والصدمة المزدوجة التي تلقتها خطط المملكة للقطاع غير النفطي نتيجة فيروس كورونا وتراجع أسعار النفط.

وكشفت الموقع في تقريره الذي ترجمه موقع «نون بوست»، عن التهديدات الرئيسية التي تواجه المواطن العادي في المملكة، في ظل تلك الأزمة التي قد تؤدي إلى مزيد من التقشف.

لم يعد بإمكان السعودية الاعتماد على النفط

تشكل عائدات النفط نحو ثلثي صادرات المملكة. وفي حين كانت المملكة العربية السعودية توفر قرابة 30 في المئة من صادرات النفط العالمية، فقد تراجع هذا الرقم بشكل ملحوظ إلى 12 في المئة، وفقًا للبيانات التي نشرتها شركة «كابيتال إيكونوميكس».

بدأت الرياض بإغراق السوق بالنفط تزامنا مع حرب الأسعار في مارس في محاولة واضحة لإلحاق الضرر بالمنتجين المنافسين، ووذلك حتى مع تراجع الطلب العالمي جراء كورونا.

وإدت تلك الخطوة إلى انخفاض عائدات تصدير النفط الخام بنسبة 65 في المئة مقارنة بشهر أبريل 2019.

وحسب بوريس إيفانوف، المؤسس والمدير العام لمجموعة جي بي بي غلوبل سورسز للاستشارات، فإن «الانخفاض الحاد في أسعار النفط تفاقم جراء تراجع الطلب بسبب الوباء، وذلك كان له تأثير كبير على المملكة العربية السعودية».

انتعشت الأسعار منذ ذلك الحين ليصل سعر الخام إلى حوالي 44 دولارًا للبرميل، لكن هذا السعر لا يرقى إلى احتياجات المملكة لموازنة ميزانيتها، لأنها تحتاجه أن يكون في حدود 77.6 دولارًا للبرميل.

ووفق وكالة الطاقة الدولية، لا يوجد أي مؤشر على الانتعاش. كما أن التوقعات العالمية ليست إيجابية إذ أنه من المنتظر أن ينخفض الطلب “بمعدل 8.1 مليون برميل يوميًا، في سابقة هي الأولى في التاريخ.

السياحة لن تنقذ المملكة

كانت السعودية تأمل أن تكون السياحة جزءا محوريا من رؤية 2030، وذلك في إطار مشروع تنويع الاقتصاد الذي وضعه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بتحديد هدف يتمثل في استقبال 100 مليون زائر سنويًا بحلول سنة 2030.

ولكن في أعقاب كوفيد-19، من المتوقع أن تشهد الرياض في سنة 2020 انخفاضًا بنسبة 35-45 في المئة في قطاع السياحة أي ما يعادل انخفاضًا في الإيرادات بنحو 28 مليار دولار.

بدورها، قالت بسمة المومني، نائبة الرئيس المساعد المؤقت للعلاقات الدولية بجامعة واترلو: إن «أي دولة تعتمد على السياحة هي بصدد إعادة تقييم وضعها في خضم انتشار الوباء».

 

وتتمثل النكسات الأخرى التي طالت المملكة في قرار اقتصار الحج السنوي على ألف حاج فقط، ناهيك عن تعليق رحلات العمرة منذ شهر مارس.

وقال ثيودور كاراسيك، أحد كبار مستشاري «غلف ستيت أناليتيكس»، إن «الحج يمثل مصدر أموال طائلة، وخسارة الإيرادات لمدة سنتين على التوالي سيلحق الضرر بالاقتصاد الذي يعتبر في أمس الحاجة إلى هذه الأموال».

جيل الألفية: متعلم وعاطل عن العمل

تضاعف عدد سكان المملكة بشكل سريع على مدى عقود منذ سنة 1990. ولكن تبقى الوظائف غير متوفرة بالنسبة للسعوديين المولودين خلال الثلاثين سنة الماضية. فحوالي ثلثي السكان تقل أعمارهم عن 30 سنة، ومعظمهم من خريجي الجامعات العاطلين عن العمل.

ومن المقرر أن ينتج عن عملية «السعودة» مغادرة نحو 1.2 مليون عامل أجنبي من المملكة بحلول نهاية سنة 2020، الأمر الذي من شأنه أن يفتح الفرص أمام السكان المحليين – وذلك في حال تمكنت الشركات من النجاة من أزمة الوباء وتداعياتها الاقتصادية، وكانت مستعدة لدفع أجور أعلى.

وقال روري فايف، العضو المنتدب لدى شركة «مينا أدفايزرز»، إن «أجور السعوديون أعلى بكثير من أجور العمال الأجانب، لذلك إذا كانت الشركات ستخفض العمالة الوافدة بسبب اعتبارات التكلفة، فلن يتم استبدالهم بالسعوديين».

مواطنو المملكة العربية السعودية: دخل أقل، ضرائب أكثر

مثلت الضرائب المنخفضة أو انعدامها الركيزة الأساسية للحياة في السعودية، ولم ترتفع إلا في السنوات الأخيرة جراء اضطرار الحكومة للبحث عن طرق جديدة لتوليد الدخل جراء هبوط أسعار النفط. لذلك، عندما طبقت الرياض ضريبة القيمة المضافة لأول مرة وخفضت دعم الوقود في سنة 2018، قللت من الضرر الاقتصادي من خلال تقديم بدل المعيشة لنحو مليون موظف حكومي، بقيمة ألف ريال (267 دولار) شهريًا.

في يوليو وفي إطار إجراءات التقشف، أُلغيت تلك الإعانات، مما وفر على المملكة حوالي 4.8 مليار دولار سنويا. ثم ارتفعت ضريبة القيمة المضافة بثلاثة أضعاف لتصل إلى 15 بالمئة.

ومن المؤشرات التي تدل على انخفاض مستوى المعيشة في المملكة العربية السعودية نجد انخفاض مبيعات السيارات، التي بدأت بالتراجع منذ آخر هبوط كبير في أسعار النفط سنة 2015، حيث بلغ عدد السيارات التي بيعت في تلك السنة 800 ألف سيارة، لينخفض هذا الرقم إلى 400 ألف في سنة 2018.

ويؤثر ارتفاع الأسعار على المواطنين الأكثر فقرا بشكل خاص، حيث يتلقى حوالي 2.4 مليون منهم المساعدة المالية، وذلك وفقا لتقرير مقرر الأمم المتحدة الخاص حول الفقر الشديد في المملكة، الصادر في سنة 2017.

يعتبر نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في المملكة العربية السعودية مرتفع نسبيا على الصعيد العالمي، حيث يصل إلى 21,767 دولارا. إلا أن هذا الرقم يخفي أوجه اللامساواة في المملكة، وهو أقل بكثير من دول الخليج الأخرى، بما في ذلك الإمارات، التي يصل فيها هذا الرقم إلى 43,103 دولار، و64,782 دولار في قطر.

ارتفاع ديون المملكة العربية السعودية

بصفتها أكبر منتج للنفط في العالم، لم تكن المملكة العربية السعودية عادةً بحاجة إلى اقتراض الأموال، ما دام مجموع الإنفاق الحكومي والسخاء الملكي أقل من مجموع الإيرادات.

ولكن في سنة 2015، أجبر هبوط أسعار النفط المملكة على اللجوء إلى الأسواق الدولية. واستمر هذا الدين بالارتفاع مع استمرار انخفاض أسعار النفط بالإضافة إلى الحاجة إلى تريليونات الدولارات لتمويل مشاريع رؤية السعودية 2030.

في هذه السنة، أجبر انخفاض أسعار النفط وأزمة كوفيد-19 السعودية على اقتراض 26.6 مليار دولار بعد أن استنزفت احتياطيات النقد الأجنبي، وأعلنت عن حزمة تحفيز بقيمة 32 مليار دولار.

ومن المتوقع أن ترتفع ديون المملكة أكثر بعد رفع الحكومة لسقف المديونية من 30 إلى 50 بالمئة، بدءا من سنة 2022. وعلى هذا النحو، سيتعين على السعودية الآن أن تتصرف مثل أي اقتصاد وطني طبيعي على مستوى الإنفاق وجمع للأموال، واتباع طرق منها زيادة الضرائب.

التأخيرات: برج المملكة

إن كان هناك رمز للتحديات الاقتصادية في المملكة العربية السعودية، فهو مشروع برج المملكة الذي تقدر قيمته بحوالي 20 مليار دولار والذي لم يكتمل بناءه، والمعروف أيضا باسم برج جدة. وهو مشروع شركة المملكة القابضة التابعة للأمير الوليد بن طلال، أحد أكبر تجار السعودية، ويهدف هذا المعلم الذي سيبلغ ارتفاعه ألف متر للتفوق على أطول برج في العالم حاليا، وهو برج خليفة في دبي.

انطلقت أشغال البناء في سنة 2013 وكان من المفترض أن تكتمل بحلول سنة 2020. ولكن لم يقع تشييد سوى ربع البرج حتى الآن. فقد توقف البناء في أوائل سنة 2018، وفي الوقت نفسه تقريبا، أُطلق سراح بن طلال من الاحتجاز الذي دام ثلاثة أشهر في فندق ريتز كارلتون الواقع في الرياض، بعد أن تم القبض عليه مع عشرات من سعوديين آخرين ذوي نفوذ في موجة من اعتقالات أمر بها محمد بن سلمان.

يقول فايف: «كانت هناك شائعات بأن الأشغال ستُستأنف في الربع الأول (من سنة 2020)، لكن وربما منع انتشار فيروس كورونا ذلك. قد يعتقد البعض أن السعوديين يشعرون بالخجل من وجود مبنى ضخم غير مكتمل فوق سماء جدة. فربما سيتم إعادة التخطيط وإكمال بنائه بشكل أصغر في النهاية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020