شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

BBC: الانتخابات البرلمانية في مصر.. بين استخدام «المال السياسي» والتدخلات الأمنية

نشرت «BBC» البريطانية تقريرًا جديدًا حول العملية الانتخابية البرلمانية في مصر، تحدثت فيه عن ملامح السباق الذي وصفته بأنه «تنقصه المشاركة الجادة».
 
وقالت «BBC» إن أبرز ملامح مشهد انتخابات هي وجود خلافات في تشكيل أبرز قائمة انتخابية، وتقارير عن استخدام «المال السياسي» في عملية اختيار المرشحين، ومشاركة نادرة لبعض أحزاب المعارضة، ودعايا انتخابية يقول البعض إنها «لا تراعِ قواعد التباعد الاجتماعي» في ظل تفشي فيروس كورونا.
 
واستمر الخلاف بين أعضاء «القائمة الوطنية من أجل مصر»، التحالف الانتخابي الأبرز على الساحة، حتى الساعات الأخيرة من غلق باب الترشح بسبب الحصص المخصصة لكل حزب بالقائمة، وهي الخلافات التي فجرت صراعات داخل بعض الأحزاب، أبرزها حزب الوفد، والشعب الجمهوري.
 
وأضاف تقرير «BBC» أن هناك تسريبات كشفت أن قائمة «من أجل مصر» اختارت مرشحيها داخل القائمة «مقابل مبالغ مالية» دفعوها، وتقارير تفيد بتدخل بعض الجهات الأمنية في الاختيارات، والاستبعاد الذي طال نحو نصف عدد أعضاء البرلمان الحالي.
 
 
الأوفر حظًا.
 
تتكون «القائمة الوطنية من أجل مصر» من 12 حزبًا سياسيًا، يقودهم جمعيًا حزب مستقبل وطن، المقرب من نظام السيسي، بالإضافة إلى ائتلاف سياسي جديد يسمى «تنسيقية شباب الأحزاب».
 
وينظر لحزب مستقبل وطن على أنه «الأكثر حظًا» في هذه الانتخابات، بعدما فاز بنحو 70% من مقاعد مجلس الشيوخ، الذي جرت انتخاباته خلال الأسابيع القليلة الماضية.
 
 
اتساع الدوائر.
 
رغم أن بعض الأحزاب تعترض على نظام الانتخاب بالقائمة المغلقة باعتباره يهدر أكثر من 49% من أصوات الناخبين، ويتسبب في اتساع الدوائر بشكل ضخم، فإنه يحتاج إلى تحالفات انتخابية واضحة.
 
ويقول «فريد زهران» رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي لـ«BBC»: «نحن ضد القائمة المغلقة طول الوقت، ونحارب من أجل إقرار الانتخابات بالقائمة النسبية، ونرى أنها الأكثر تعبيرًا عن توجهات الناخب».
 
ويؤكد «زهران» أن اتساع الدوائر الانتخابية يعد طريقة «تعجيزية»، وأن القائمة المغلقة هي أحد أسباب تحالف حزبه مع أحزاب مقربة من الحكومة.
 
 
المال السياسي والتدخلات الأمنية.
 
كشف تقرير «BBC» أن طريقة اختيار المرشحين في «القائمة الوطنية من أجل مصر» مرحبًا بها من الجميع، إذ يقول البعض إنها تمت «برعاية أجهزة أمنية»، واستخدم فيها المال السياسي، وإن المنافسة فيها «شبه معدومة».
 
ويقول المحامي الشهير «طارق جميل»، وهو نجل محامٍ شهير دافع في السابق عن رموز نظام المخلوع «حسني مبارك»، في فيديو بثه على صفحته الشخصية، إن المقاعد في مجلس النواب والشيوخ «لمن يدفع أكثر».
 
قبض على «طارق جميل» بعد ساعات من بثه الفيديو الأخير، وقررت نيابة أمن الدولة العليا حبسه 15 يومًا على ذمة التحقيق بتهمة «إساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي».


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020