شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ربط «البوتاجاز» بالبطاقات التموينية في المنيا بين مؤيد ومعارض!

ربط «البوتاجاز» بالبطاقات التموينية في المنيا بين مؤيد ومعارض!
  في الوقت الذي قامت فيه محافظة المنيا بتطبيق قرار ربط أنابيب البوتاجاز بالبطاقات التموينية منذ الشهر الحالي ،...

 

في الوقت الذي قامت فيه محافظة المنيا بتطبيق قرار ربط أنابيب البوتاجاز بالبطاقات التموينية منذ الشهر الحالي ، حرصا منها علي القضاء على أزمة نقص الأنابيب بجانب القضاء على السوق السوداء، إلا أن هذا القرار خلق اتجاهات مختلفة بين المواطنين داخل المحافظة ما بين مؤيد ومعارض.

تقول أم محمد، ربة منزل: "القرار سيء للغاية والنظام السابق في توزيع الأنابيب كان أفضل حيث كان الفرد يحصل على أكثر من أنبوبة، لكن النظام الحالي لتوزيع الاسطوانات بالبطاقة التموينية قرار غير مدروس خاصة وأن  الفرد له أنبوبة واحدة في الشهر، وهذا لا يكفي احتياجات أسرة مكونة من أفراد عديدة".

وأضافت أن التجربة لن تنجح ، خاصة وأننا مقبلين على فصل الشتاء الذي يكون احتياج المواطن لاسطوانة البوتاجاز فيه أكثر، متسائلة ماذا يفعل الفرد إذا فرغت الأسطوانة منتصف الشهر، إلى من يلجأ؟، مشيرة إلى أن الأمر سيطرنا اللجوء لتجار السوق السوداء، الذين يبيعون الأسطوانات بأسعار باهظة تصل إلى 60 إلى 70 جنيها.

واتفق معها محمود صديق -رب أسرة ويعمل نقاش-  قائلا: "القرار خلق أزمة كبيرة فاسطوانة واحدة لا تكفي احتياجات أي أسرة مهما كان عددها، فضلا عن وجود عدد كبير من الأسر ليس لديهم بطاقات تموينية، إضافة إلى إن هناك العديد من الأشخاص الذين تمت الموافقة لهم على استخراج البطاقات منذ ما يقرب من عام، ومع ذلك لم يحصلوا عليها حتى الآن، وبالتالي سيتم حرمانهم من الحصول على البوتاجاز بالكوبونات وهذا يمثل مشكلة كبيرة ولا يمثل حلا للازمة".

على النقيض قالت نادية خلف -ربة منزل-: ان القرار في مجمله جيد خاصة وأنه قضي على تجار السوق السوداء الذين كانوا يبيعون الأسطوانة الواحدة من 50 إلى 60 جنيها وهو أمر كان يكبد المواطن عناء ماديا كبيرا.

وأوضحت أنه يتعين فقط زيادة الحصص المقررة لكل أسرة حطي ولو اسطوانتين حتى تستطيع  كل أسره الوفاء باحتياجاتها ، مؤكدة أن أسطوانة واحدة لا تكفي احتياج أسرة حتى ولو عدد أفرادها قليل.

فيما قالت أم عمر -ربة منزل-: ان القرار جيد من جانب الحكومة وخطوة كبيرة للقضاء على تجارة السوق السوداء ، مضيفه أنها كانت تعاني من ذلك الأمر في ظل الارتفاع الجنوني لسعر اسطوانة البوتاجاز الواحدة ، والتي وصلت إلى 70 جنيها حيث كان يتحكم تجار السوق السوداء في المواطن في ظل نقص الأسطوانات.

على الجانب الأخر أكد رمسيس نجيب -بقال وتاجر سلع تموينية-  أن القرار جيد ولكنه في نفس الوقت أصبح عبأ كبيرا على تاجر التموين خاصة أن التاجر الواحد لديه العديد من المواطنين ، والأسطوانات تحتاج إلى مكان كبير كمخزن للتخزين ، فبعض التجار ليس لديهم أماكن كبيرة.

من جانبه قال العقيد عصام شافعي -رئيس مباحث التموين-: انه يجري حاليا إعداد حصر شامل لكافة المواطنين الذين ليست لديهم بطاقات تموينية ، والوافدين من الطلاب والعاملين بمحافظة المنيا حتى يمكن إقرار حصص اسطوانات البوتاجاز لهم.

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020