شبكة رصد الإخبارية

«بومبيو» قبل مغادرته منصبه: الصين تنفذ «إبادة جماعية» ضد أقلية الإيجور

اتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، مساء الثلاثاء، الحكومة الصينية بارتكاب «جرائم وإبادة جماعية» ضد مسلمي الأويغور والأقليات الأخرى في تركستان الشرقية «شينجيانج»، غربي البلاد.

جاء ذلك في تغريدة نشرها عبر حسابه على تويتر، قبل يوم من مغادرته منصبه، لتسلم الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة الديمقراطي جو بايدن.

وقال بومبيو إن «جمهورية الصين الشعبية ترتكب الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية في شينجيانغ، بالصين، وتستهدف مسلمي الأويجور وأفراد الأقليات العرقية والدينية الأخرى».

وأضاف أن «هذه الأعمال هي إهانة للشعب الصيني وللأمم المتحضرة في كل مكان. يجب محاسبة جمهورية الصين الشعبية والحزب الشيوعي الصيني».

وتسيطر الصين على إقليم تركستان الشرقية منذ عام 1949، وهو موطن أقلية الأويجور التركية المسلمة، وتطلق على الإقليم اسم «شينجيانج»، أي «الحدود الجديدة».

وتشير إحصاءات رسمية إلى وجود 30 مليون مسلم في الصين، 23 مليونا منهم من الأويجور، فيما تؤكد تقارير غير رسمية أن أعداد المسلمين تناهز 100 مليون.

وفي التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأميركية لحقوق الإنسان عام 2019، أشارت واشنطن إلى أن الصين تحتجز المسلمين بمراكز اعتقال، لمحو هويتهم الدينية والعرقية.

غير أن الصين عادة ما تقول إن المراكز التي يصفها المجتمع الدولي بـ«معسكرات اعتقال»، إنما هي «مراكز تدريب مهني»، وترمي إلى «تطهير عقول المحتجزين فيها من الأفكار المتطرفة».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020