شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

النيابة تطالب بتوقيع أقصى العقوبة على المتهم بتفجير الداخلية

النيابة تطالب بتوقيع أقصى العقوبة على المتهم بتفجير الداخلية
  استأنفت محكمة جنايات القاهرة اليوم (السبت) نظر ثانى جلسات محاكمة الطالب اشرف محمد فراج، المتهم بالانتماء لجماعة...

 

استأنفت محكمة جنايات القاهرة اليوم (السبت) نظر ثانى جلسات محاكمة الطالب اشرف محمد فراج، المتهم بالانتماء لجماعة إرهابية هدفها الإخلال بالنظام العام وبمحاولة تفجير وزارة الداخلية.

وحضر المتهم من محبسه وسط حراسة أمنية مشددة، وتم إيداعه قفص الاتهام، وحضر والد المتهم وشقيقه وجلسا بجوار دفاع المتهم يتحدث معهم عن الأدلة فى القضية ويناقشهم فى خطة الدفاع.

وقامت المحكمة بالنداء على المتهم قائلة: "يا أشرف أنت أنشأت وتوليت قيادة جماعة أسست على خلاف القانون"، فرد المتهم: "ما حصلش يا فندم".

واستمعت المحكمة بعدها إلى النيابة العامة التى طالبت بتوقيع أقصى عقوبة على المتهم وفقا لمواد الاتهام.

وفضت المحكمة أحراز القضية فى مواجهة المتهم ودفاعه بعد أن تأكدت من سلامة الأختام والبيانات المدونة عليها وهى عبارة عن عدة أحراز اشتملت على اسطوانات مدمجة، وأوراق واستكتابات خاصة بالمتهم وكيس أسود بداخله كمامة واخر بداخله قناع اسود، ومظروف أبيض بداخله ورقة بها رسم لدائرة كهربائية وهاتف محمول.

وتضمن الحرز الثانى لفافة ورقية بداخلها وحدة معالجة مركزية "cdu" مضبوطة بحوزة المتهم اطلعت الدفاع عليه بحالتها وقرر الدفاع انها بدون "هارد ديسك ".

وقامت المحكمة بالنداء على شاهد الإثبات الثالث النقيب معتصم شريف محمد توفيق، وقام بحلف اليمين القانونية.

من جانبه أكد معتصم شريف، أنه تم تكليفه بالتحرى عن الواقعة بناء على تكليف من النيابة العامة بعد ضبط الواقعة وكلف من قبل قطاع الأمن الوطنى بإجراء التحريات وانتهت تحرياته بأن المتهم كان من عناصر تنظيم الجهاد وهو تنظيم غير مشروع، وقد سبق اعتقاله وتم إيداعه سجن أبو زعبل إلا أنه تمكن من الهرب بصحبة بعض عناصر أخرى بما فيهم بعض المتهمين غير الحاضرين فى الدعوى، والذين لم يتم ضبطهم بتاريخ 28 يناير 2011 نتيجة اقتحام الأهالى وبعض العناصر الأخرى لسجن أبو زعبل , وذلك فى اليوم المسمى بجمعة الغضب.

وأسفرت التحريات أن المتهم أشرف وباقى المتهمين الهاربين عاودوا نشاطهم مرة أخرى وقاموا بتشكيل جماعة بإمارة المتهم الهارب "محمد إبراهيم أبو إسعاد " الذين كان بصحبتهم فى السجن.

ولم تسفر التحريات إلى التوصل إلى تحديد باقى بياناته وساعده فى التسلل إلى غزة حيث تقابل بغزة مع بعض العناصر المتطرفة ومكث بعض الأيام ثم عاد إلى داخل البلاد وبصحبته بعض المواد المتفجرة والمخدرة.

كانت نيابة أمن الدولة العليا "طوارئ" قد أحالت المتهم إلى محكمة الجنايات بعد أن نسبت التحقيقات للمتهم تهمة مراسلة حركة حماس الفلسطينية، عن طريق شبكة المعلومات الدولية "الإنترنت"، حيث تم القبض عليه فى محل انترنت بالسيدة زينب، وكان بحوزته سلاح آلى صغير، وكشفت التحقيقات أن المتهم كان يقيم فى التحرير أثناء أحداث محمد محمود وبحوزته قنبلة تحتوى على مادة TNT.

وكانت شرطة السيدة زينب، قد تلقت بلاغا بقيام المتهم بمراسلة شخص يدعى عمار، وتم إلقاء القبض عليه، وإحالته إلى النيابة التى إحالته إلى المحكمة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020