شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مفاجأة..”ليفني” تكلف “موسى” بإرباك الرئيس مرسي

مفاجأة..”ليفني” تكلف “موسى” بإرباك الرئيس مرسي
  فجر موقع "والا " الإخباري الإسرائيلي مفاجأة من العيار الثقيل، بالكشف عن تقارير مخابراتية إسرائيلية تؤكد...

 

فجر موقع "والا " الإخباري الإسرائيلي مفاجأة من العيار الثقيل، بالكشف عن تقارير مخابراتية إسرائيلية تؤكد على لقاء سري جمع بين وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة "تسيبي ليفني" مع الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى في توقيت زيارته المفاجئة لـ"رام الله" يوم الأحد 4 نوفمبر 2012- أي قبل العدوان الإسرائيلي على غزة بأسبوعين -.

وتناولت التقارير أن "ليفني" طالبت عمرو موسى بشكل مباشر بإرباك الرئيس المصري محمد مرسي في هذه الفترة بالمشاكل الداخلية وهو ما حدث بالفعل؛ حيث عاد عمرو موسى من زيارته ليقود الانسحابات من الجمعية التأسيسية للدستور بدون أسباب مقنعة للرأي العام لدرجة أنه اصطنع مشادة مع رئيس الجمعية التأسيسية المستشار الغرياني شيخ قضاة مصر واعترض على مواد بالدستور كان هو نفسه من اقترحها.

وتناول التقرير شغل الرأي العام وبرامج التوك شو بانسحابات التأسيسية وتصعيد موسى من هجومه على الرئيس مرسي مع تصاعد الهجوم على غزة.

وفي نفس السياق قال الكاتب الصحفي عبد الباري عطوان – رئيس تحرير صحيفة القدس العربي في حوار له على فضائية "الحوار" -: إنه "كان الأجدر بالأمين العام السابق لجامعة الدول العربية أن يكون له دور في وقف العدوان على غزة لا أن يستعمل كأداة للتغطية على ضرب غزة وإرباك الرئيس المصري لشل حركته وشغله بقضية مصطنعة".

وأضاف عطوان: إن "هذه التقارير تتفق مع ما قاله "بنحاس عنباري" – الخبير الإسرائيلي في شئون الشرق الأوسط في مقابلة مع "روسيا اليوم" – من أن الرئيس المصري محمد مرسي أفشل العملية الإسرائيلية في غزة قبل أن تبدأ وكنا نعول على قوى داخلية في مصر بإشغاله بالشأن الداخلي السياسي والاقتصادي".

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020