شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

دعمًا لفلسطين ورفضًا للتطبيع.. مئات يتظاهرون في تونس واليمن والسودان

شهدت تونس واليمن والسودان، الثلاثاء، مظاهرات شعبية رفضًا للتطبيع ونصرة للشعب الفلسطيني في مواجهة «إرهاب» الاحتلال المتواصل على قطاع غزة والضفة الغربية والقدس المحتلة.
 
ففي تونس، تظاهر العشرات للمطالبة بالتصديق على قانون تجريم التطبيع مع إسرائيل.
 
وتجمع المتظاهرون قرب مقر البرلمان في تونس العاصمة، وسط إغلاق أمني للمنافذ المؤدية إليه.
 
وتمكن المتظاهرين من كسر الحواجز الحديدية بعد قرابة نصف ساعة من بداية التحرك، قبل أن تتجدد مناوشات مع عناصر الأمن، لدى محاولة تفريقهم بعيدا عن بوابة البرلمان.
 
وجاء هذا التحرك بدعوة من سياسيين وحقوقيين وأحزاب ومنظمات وجمعيات مناهضة للتطبيع، بينها حزب العمال، وحركة الشعب، والتيار الديمقراطي، والاتحاد العام التونسي للشغل، والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان.
 
ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية وصورا لأطفال من ضحايا غارات جيش الاحتلال في الأيام الماضية.
 
ودعوا إلى توقيع عريضة شعبية في جهات تونس كافة لفرض سن قانون لتجريم التطبيع.
 
ومن أصل 22 دولة عربية، تقيم 6 منها علاقات رسمية معلنة مع الاحتلال، هي مصر والأردن والإمارات والبحرين والسودان والمغرب.
 
***
 
وفي اليمن، احتشد المئات في مديرية مريس بمحافظة الضالع، تضامنا مع الشعب الفلسطيني، وتنديدا بعدوان الاحتلال على غزة.
 
ورفع المتظاهرون لافتات عليها: «من أحرار مريس إلى أحرار فلسطين.. نحن معكم مهما كانت جراحاتنا»، و«يجب على العالم إيقاف الإرهاب الإسرائيلي».
 
***
 
وفي العاصمة السودانية الخرطوم، تظاهر المئات تنديدا بهجمات الاحتلال على غزة والقدس، ودعما للشعب الفلسطيني، بدعوة من قوى شعبية مقاومة للتطبيع‎.
 
وردد المتظاهرون، في ميدان «جاكسون» وسط العاصمة، شعارات منها: «يا قسام يا حبيب.. دمر دمر تل أبيب»، و«الأقصى لنا».
 
ودعا المشاركون الاحتلال إلى وقف هجماتها ضد الشعب الفلسطيني، رافعين لافتات ترفض التطبيع.
 
وفي أبريل الماضي، صدّق مجلسا السيادة والوزراء بالسودان -بشكل نهائي- على مشروع يلغي قانون مقاطعة الاحتلال القائم منذ عام 1958.
 
وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، منذ 13 أبريل الماضي، جراء اعتداءات «وحشية» ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في مدينة القدس المحتلة، وخاصة المسجد الأقصى ومحيطه وحي «الشيخ جراح»، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.
 
وحتى الثلاثاء، بلغ عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة، والمتواصل منذ 10 مايو الجاري، 213 شهيدا، بينهم 61 طفلا و36 سيدة، بجانب 1442 جريحا، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية بالقطاع.
 
وفي الضفة الغربية المحتلة، استشهد 25 فلسطينيا وأصيب المئات خلال مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ 7 مايو الجاري.
 
بينما قُتل 12 مستوطنا وأصيب أكثر من 600 آخرين، جراء إطلاق الفصائل الفلسطينية صواريخ من غزة، بحسب «نجمة داود الحمراء» الإسرائيلية.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020