شبكة رصد الإخبارية

دراسة أميركية: وجود محمد صلاح في ليفربول خفض جرائم الكراهية بها

كشفت مجلة American Political Science Review، في دراسة منشورة اليوم، أن جرائم الكراهية ضد المسلمين في مدينة ليفربول انخفضت بنسبة 16٪ مقارنة بمناطق أخرى مماثلة في بريطانيا، بسبب اللاعب المصري محمد صلاح الذي انضم للفريق في 2017.

وأكدت الدراسة أن في حالة محمد صلاح، وهو لاعب كرة قدم مسلم، تم استخدام البيانات الخاصة بتقارير جرائم الكراهية في جميع أنحاء إنجلترا، بالإضافة إلى مراجعة 15 مليون تغريدة من مشجعي كرة القدم البريطانية، وثبت أنه بعد انضمام صلاح إلى نادي ليفربول خفض المشجعون معدلات نشر تغريدات معادية للمسلمين إلى النصف مقارنة بمشجعي أندية الدرجة الأولى الأخرى.

وأوضحت الدراسة أن انضمام صلاح لفريق ليفربول في صيف 2017، ساهم في انخفاض جرائم الكراهية بالمدينة بنسبة 16٪ عن الفترة قبل انضمامه.

وأشارت الدراسة إلى أن بروز هوية محمد صلاح الإسلامية مكنت المشاعر الإيجابية تجاه الفرعون المصري من التعميم على باقي المسلمين على نطاق أوسع.

من جهة أخرى، يواصل النجم المصري محمد صلاح، المحترف ضمن صفوف نادي ليفربول الإنجليزي، ترويجه للسياحة المصرية، حيث نشر صورة له على متن يخت في أحد الشواطئ المصرية، كما نشر فيديو قصير عبر “ستوري” حسابه على إنستجرام لمياه البحر، وأرفق الفيديو بعلم مصر وقلب.

ويستمتع صلاح بقضاء إجازته الصيفية فى مصر، التي بدأها منذ أيام، بعد انتهاء الموسم الكروي في إنجلترا، حيث استغل صلاح ذلك الوقت لقضائه مع أسرته على الشواطئ المصرية، وحرص على نشر صوره أثناء الإجازة، مع الجمهور عبر حسابه الشخصي على موقع إنستجرام.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020