شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

التوترات السياسية تتسبب في تراجع حركة الإشغالات الفندقية

التوترات السياسية تتسبب في تراجع حركة الإشغالات الفندقية
  ألقت الأحداث الواقعة بميدان التحرير وشارع محمد محمود بظلالها على قطاع السياحة  حيث تراجعت حركة الإشغالات...

 

ألقت الأحداث الواقعة بميدان التحرير وشارع محمد محمود بظلالها على قطاع السياحة  حيث تراجعت حركة الإشغالات بفنادق بالقاهرة سلبا بالأحداث لتصل إلى 20% فقط وهى نسبة متدنية مقارنة بسنوات سابقة ، وبلغت نسبة الإشغالات الفندقية بمحافظة الأقصر أحد أكبر المناطق السياحية نحو 25% فقط.

وقال مجدى سليم وكيل وزارة السياحة ورئيس قطاع تنشيط السياحة الداخلية فى مصر في مكالمة هاتفية مع وكالة الأناضول للأنباء إن المظاهرات الموجودة بميدان التحرير، وشارع محمد محمود أثرت سلبا على حركة السياحة الأجنبية ، مضيفا أن " حجم الإشغالات السياحية بفنادق القاهرة قد تراجعت متأثرة بما يحدث بميدان التحرير" ،مشيرا إلى أن نسبة الإشغالات تراوحت ما بين  20 إلى 22% ، كما تراجعت الحركة بمحافظة الأقصر الواقعة جنوب البلاد ما بين 20 الى 25% أيضا.

وفيما يتعلق بالمناطق الساحلية أضاف سليم  إن محافظتي جنوب سيناء ، والبحر الأحمر شهدتا نسبة إشغالات جيدة بالفنادق تتراوح ما بين 70 إلى 75% لابتعادهما عن العاصمة القاهرة حيث مقر الأحداث ، وهى نسبة إشغالات جيدة رغم الأحداث التي وقعت منذ بدايته وانتهت بأحداث التحرير.

ورغم التحسن النسبي في أوضاع السياحة عقب الانتخابات الرئاسية،إلا أن حركة الإشغالات بوجه عام تراجعت بالقاهرة، والأقصر وأسوان بنسبة تصل إلى 50% بالمقارنة بما قبل قيام ثورة 25 يناير، مضيفا أن "استمرار الأحداث الواقعة بالتحرير والشوارع المحيطة به سيؤدى إلى تأثر قطاع السياحة بشكل اكبر ، وهو الأمر الذي قد يهدد الحجوزات والوفود السياحية التي كان يتوقع وصولها، ويفقد القطاع الرواج الذي كان قد بدأ في تحقيق مؤخرا".

ومن جانبه قال إلهامي الزيات رئيس اتحاد الغرف السياحية  أن التوتر السائد في ميدان التحرير من شأنه أن يؤثر سلبا على حركة السياحة الوافدة ، متوقعا تراجع حركة إشغالات الفنادق بالقاهرة والأقصر وأسوان إذا ما استمرت الأحداث الحالية .

وقال " لا يمكن تحديد حجم التراجع الذي يمكن أن يشهده قطاع السياحة في الأيام القادمة حيث أن ذلك مرتبط بتوافر عنصر الأمن"، مضيفا أنه كان من المتوقع إنهاء العام الحالي بحركة سياحة متراجعة بنسبة 20% فقط عن عام 2010 ، ولكن استمرار الأحداث الواقعة بالتحرير وتصاعد وتيرته من شأنه أن يؤثر سلبا على هذه النسبة المتوقعة ويؤدى لمزيد من التراجع  

وقال الزيات " الموسم السياحي يعد على أشده في الوقت الراهن والمفترض أن ينتهي الموسم يوم السبت القادم وما يحدث حاليا قد يؤثر على الموسم وينهيه مبكرا"، مضيفا انه في حالة استمرار الأوضاع الراهنة فإن الاتحاد سيقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة ، ولكن حتى الآن الصورة غير واضحة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020