شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الاحتلال: اللقاحات التي سنعطيها للفلسطنيين ستنتهي صلاحيتها قريبا

قالت حكومة الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، إنها اتفقت مع السلطة الفلسطينية، على إعطائها لقاحات كورونا أوشكت صلاحيتها على الانتهاء ضمن صفقة، لتبادل اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

وقالت في بيان “اتفقت إسرائيل والسلطة الفلسطينية على صفقة تبادل لقاحات كورونا، ستحوّل إسرائيل بموجبها حوالي مليون جرعة، ستنتهي فعاليتها قريبا، إلى السلطة الفلسطينية”.

وأضافت “في المقابل، ستتلقى إسرائيل الشحنة القادمة من جرعات اللقاح، التي خصصتها شركة فايزر للسلطة الفلسطينية”.

وأكمل بيان الحكومة الإسرائيلية “بناء على توصيات الجهات المختصة، وبعد عمل دراسي وتلقي جميع التصاريح، اتفق اليوم على أن دولة إسرائيل ستحوّل كمية تتراوح بين مليون و1.4 مليون جرعة لقاح ضد كورونا من صنع شركة فايزر، والمتواجدة في إسرائيل إلى السلطة الفلسطينية، سينتهي سريان مفعولها قريبا”.

وقالت “مقابل هذه الجرعات ستتلقى إسرائيل ذات الكمية، من شركة فايزر، خلال شهري سبتمبر وأكتوبر من هذا العام، على حساب الشحنة التي كان من المخطط إرسالها إلى السلطة الفلسطينية”.

وأضافت الحكومة الإسرائيلية “تمت المصادقة على هذا المخطط على ضوء امتلاك إسرائيل مخزون كاف من اللقاحات الذي يلبي حاليا كل احتياجاتنا”.

وشهدت الأشهر الأخيرة تحسنا ملحوظا بالحالة الوبائية في إسرائيل ما استدعى رفع الغالبية من القيود التي تم فرضها في السابق للحد من انتشار الفيروس.

واليوم الجمعة، قالت وزارة الصحة الإسرائيلية إن عدد المصابين حاليا بالفيروس بلغ 237 إصابة.

وأضافت إن إجمالي عدد الإصابات منذ بداية ظهور الجائحة بلغ 839785 إصابة بينها 6427 وفيات.

وأشارت وزارة الصحة الإسرائيلية إن عدد من تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح بلغ 5.4 مليون شخص بينهم 5.1 مليون تلقوا الجرعة الثانية أيضا، ويزيد عدد سكان إسرائيل عن 9 ملايين نسمة.

في المقابل، قالت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، إن الحكومة توصل إلى اتفاق مع شركة “فايزر” الأميركية، على البدء بتسليم مليون جرعة من إسرائيل اعتبارا من اليوم.

وأضافت في تصريح لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” إن الحكومة كانت قد اتفقت في وقت سابق مع “فايزر” على شراء 4 ملايين جرعة، لكن الشركة الأميركية قالت إنها لن تستطيع البدء بتسليم الطلبية قبل شهري أكتوبر، أو نوفمبر، من هذا العام.

وأكملت الوزيرة “تحت ضغط الحكومة الفلسطينية لتسليم اللقاحات في أسرع وقت، حتى يتسنى لنا ترتيب عودة طبيعية للمدارس والجامعات، وإعادة فتح الاقتصاد، اقترحت فايزر تسليمنا مليون جرعة بشكل فوري، فائضة لدى إسرائيل، على أن يتم خصمها من الطلبية الفلسطينية”.

وأضافت “وافقنا على الاقتراح من حيث المبدأ، مع التأكد من مدة صلاحية كل اللقاحات ورقم واسم خلطة الإنتاج من الشركة الأميركية، وبدأت مفاوضات ثلاثية بيننا وبين الشركة الأميركية والحكومة الإسرائيلية إلى أن تم التوصل إلى الاتفاق”.

وذكرت الوزيرة أن إسرائيل اشترطت بألا يكون الاتفاق موقع باسم دولة فلسطين، والثاني ألا يتم تخصيص أي من هذه اللقاحات لقطاع غزة.

لكنها أشارت إلى فلسطين رفضت الشرطين، وعادت إسرائيل ووافقت على تنفيذ الصفقة “دون أية شروط”.

وأعلنت الكيلة أن الوزارة ستبدأ بتسلم الجرعات المليون، اعتبارا من اليوم الجمعة (حيث ستتسلم 50 ألف جرعة اليوم)، والبدء مباشرة بحقنها للمواطنين.

ولم تعلق الوزيرة الفلسطينية على ما ذكرته الحكومة الإسرائيلية حول أن فعالية اللقاحات سينتهي قريبا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020