شبكة رصد الإخبارية

الجيش الإثيوبي: سنتصدى لأي محاولة لتهديد «سد النهضة»

قال الجيش الإثيوبي إنه سيتصدي لأي محاولة اجتياح للمنطقة التي يقع فيها سد النهضة، وزيادة التأمين حول السد، حتى إتمام عملية البناء والملء.

وقالت وكالة أنباء إثيوبيا الرسمية، مساء الأربعاء 14 يوليو، إن قيادات وعناصر الفرقة الـ22 للجيش أعلنوا أن وحدتهم تعمل على توفير حماية منيعة كي تثبت أنها أهل للثقة التي أولاها إياها الشعب لتأمين عملية بناء سد النهضة.

وأوضح نائب قائد الفرقة أزينيه شيميليس للوكالة إن قواته توفر الحماية اللازمة لإتمام عملية بناء السد وتؤمن إمدادات مواد البناء إلى المنطقة، مضيفا أن مهمة أخرى أوكلت إلى الفرقة تتمثل بـ”مواجهة أي قوى ستحاول دخول هذه المنطقة الحدودية”.

وكانت إثيوبيا قد أبلغت مصر ببدء المرحلة الثانية من ملء سد النهضة، وهي الخطوة التي رفضتها مصر بشدة، وأعلنت أنها ستزيد من التوتر بالمنطقة.

كما اعتبرت الولايات المتحدة، أن ملء إثيوبيا خزان سد النهضة، سيؤدي على الأرجح إلى زيادة التوتر.

وكانت أميركا قد أعلنت في وقت سابق بأنها مستعدة للتدخل من أجل حل أزمة سد النهضة، وإعادة الدول الثلاثة إلى طاولة المفاوضات مرة أخرى.

كما صرح المتحدث باسم الدائرة الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي بيتر ستانو، الخميس8 يوليو، بأن بروكسل تأسف لإعلان إثيوبيا بدء الملء الثاني لسد النهضة.

وقال ستانو في تغريده له علي “تويتر”، إن الاتحاد الأوروبي يأسف لإعلان إثيوبيا عن الملء الثاني دون اتفاق مع شركاء المصب، وإن الإجراءات أحادية الجانب لا تساعد على إيجاد حل تفاوضي لأزمة سد النهضة”.

يذكر أن وزارة الخارجية الأميركية طالبت بضرورة وجود إطار زمني للتوصل لاتفاق بشأن سد النهضة الإثيوبي.

وأضافت الخارجية الأميركية أن الأمر الهام في ملف سد النهضة هو استئناف المفاوضات والحوار مرة أخرى، مشيرة إلى أن الولايات مستعدة لاستعادة مسار المفاوضات الخاصة بسد النهضة.

واجتمع مجلس الأمن الدولي الخميس 8 يوليو، في نيويورك من أجل مناقشة أزمة سد النهضة الإثيوبي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020