شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

اجتماع مصري قطري بالقاهرة لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين

قالت وزارة الخارجية إن لجنة «المتابعة المصرية القطرية» عقدت اجتماعها اليوم بالقاهرة لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين خلال المرحلة المقبلة.

يأتي ذلك بعد أيام من اجتماع عبد الفتاح السيسي مع تميم بن حمد أمير قطر، على هامش قمة بغداد للتعاون والشراكة السبت الماضي.

واتفق السيسي وتميم خلال اللقاء على «استمرار الخطوات المتبادلة بهدف استئناف مختلف آليات التعاون الثنائي، اتساقا مع ما يشهده مسار العلاقات المصرية القطرية من تقدم في إطار ما نص عليه بيان العلا».

وأشارت الخارجية في بيان لها، إلى أنه عقد اليوم بمدينة القاهرة «اجتماع لجنة المُتابعة المصرية القطرية، ترأس الجانب المصري السفير ياسر عثمان مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية، فيما ترأس الجانب القطري السفير علي بن فهد الهاجري المبعوث الخاص لوزير الخارجية للشئون الإقليمية».

وأوضحت أنه جرى خلال الاجتماع «استعراض الملفات المُدرجة على جدول أعمال اللجنة»، فضلا عن «سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين خلال المرحلة المُقبلة».

وفي 18 أغسطس الجاري، وصل آل شافي إلى القاهرة قادما من الدوحة؛ لتسلم مهام عمله.

وفي 23 يونيو الماضي، قررت مصر تعيين عمرو الشربيني، سفيرا فوق العادة لدى قطر، وتلاه بنحو شهر قرار من الدوحة بتعيين سالم بن مبارك بن شافي سفيرا فوق العادة مفوضا أيضا لدى القاهرة.

ويتمتع السفير فوق العادة بصلاحيات قانونية موسعة تشمل توقيع اتفاقيات باسم الدولة أو الهيئة التي يمثلها، وهو ما لا يحق للسفير العادي.

ومنذ أن اندلعت الأزمة الخليجية في يونيو 2017، قطعت العلاقات بين مصر والسعودية والإمارات والبحرين من جانب وقطر من جانب آخر.

وشهدت العلاقات المصرية القطرية خطوات إيجابية في طريق عودتها، بعد توقيع «بيان العلا» في يناير الثاني الماضي بالسعودية، والذي أسدل الستار على أزمة الخليجية.

ومنذ إعلان المصالحة، تبذل مصر وقطر، جهودا لتطوير العلاقات، بعد سنوات على قطيعة شملت غلق أجواء وقطع علاقات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020