شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

عقب أشهر من الإفراج عنهما.. «سولافة مجدي وإسراء عبد الفتاح» تتسلمان المواطنة الشرفية لباريس

تسلمت الصحفيتان سولافة مجدي وإسراء عبد الفتاح، مساء الجمعة، المواطنة الشرفية لمدينة باريس الفرنسية، عقب أشهر من الإفراج عنهما في مصر.

والصحفيتان سولافة مجدي «34 عاما» وإسراء عبد الفتاح «43 عاما»، تم اعتقالهما في مصر أواخر عام 2019.

ونشرت إسراء عبد الفتاح وسولافة مجدي، عبر موقع فيسبوك، صورا ومقاطع مصورة أثناء تسلمهما «المواطنة الشرفية» لباريس.

وذكرت سولافة مجدي، خلال كلمتها في الاحتفالية، قائمة تضم 50 معتقلا طالبت السلطات المصرية بالإفراج الفوري عنهم.

فيما أهدت إسراء عبد الفتاح، خلال كلمتها، التكريم إلى زوجها المحبوس محمد صلاح «منذ نوفمبر 2019»، داعية إلى سرعة الإفراج عنه.

ومساء الجمعة، سلمت عمدة باريس، المواطنة الفخرية لـ4 صحفيين ونشطاء سياسيين مصريين، وهم سولافة مجدي وإسراء عبد الفتاح، إضافة إلى الناشط السياسي علاء عبد الفتاح «لا يزال قيد الحبس»، والباحث باتريك جورج «تم الإفراج عنه منذ يومين».

وأطلق سراح سولافة مجدي وزوجها حسام الصياد في مارس الماضي، عقب أكثر من عام على حبسهما احتياطيا، بتهمة «الانضمام لجماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي».

فيما أطلق سراح إسراء عبد الفتاح في يوليو الماضي، عقب أكثر من عام على حسبها بتهمة «نشر أخبار كاذبة ومشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أهدافها».

وصفة «المواطنة الشرفية» تمنحها بعض المدن أو الحكومات للشخصيات الأجنبية المثيرة للإعجاب أو التي قدمت تضحيات في بلدانهم، عادة ما تكون رمزية ولا يترتب عليها منح جنسية البلد المستضيفة.

وعادة ما تواجه مصر انتقادات بشأن توقيف صحفيين وسياسيين معارضين في قضايا الرأي والتعبير، غير أن القاهرة تؤكد مرارا توفير كافة الضمانات القانونية والحقوق للسجناء دون تمييز.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020