شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الإفتاء تتراجع وتحرم «المصاحبة» بين الشباب والفتيات

تراجعت دار الإفتاء في بيان رسمي عن فتوى أصدرها مستشار المفتي مجدي عاشور تجيز “المصابة بين الشاب والفتاة  قائلة: “المصاحبة بين الشاب والفتاة -والتي يستبيح فيها الشاب كل ما يريد من الفتاة-؛ هي من العلاقات المحرمة شرعًا”.

وأضافت الدار:”وقد سلكت الشريعة الإسلامية طريقًا وسطًا في تحديد تعامل المرأة مع الرجال الأجانب، فلم تمنعه منعًا باتًّا بحيث تصير معه المرأة بمعزلٍ عن الناس، ولم تفتح لها الباب على مصراعيه في تعاملها معهم”.
وقالت الدار:”بل أباحت الشريعة الإسلامية معاملة المرأة للرجال الأجانب بضوابط تحفظ معها القيم والأخلاق الإسلامية، فمجرد معاملة المرأة للرجال الأجانب لا يمكن أن يكون حرامًا في ذاته وإنما الحرمة تكون في الهيئة الاجتماعية إذا كانت مخالفة للشرع الشريف”.
وأضافت الدار:”ومن ثم فلا يوجد في الإسلام ما يسمى بالصداقة بين رجل وامرأة أجنبية عنه، بل الموجود هو التعامل بين الجنسين في إطار الضوابط العامة”.

وقال أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية مجدي عاشور إن «الصحوبية» أو الصداقة بين الرجل والمرأة لا تعد شيئا محرما، مضيفا: «ما هي آليات الصحوبية، ممكن تكون زميلتك ولكن حافظ عليها كأختك ولا تؤذيها في مشاعرها أو ترتكب شيء محرم معها، ولا حرمه فيها في إطار الأمور الشرعية».

وأكد أن الحدود والآداب العامة تحافظ على البنت أكثر من الولد، لأن الولد يستطيع أن يتحمل ولكن البنت رقيقة، داعيا إلى سد الباب إذا تسببت الصحوبية في ضرر لأي منهما.

وفي سياق متصل، قال عاشور إن من يحرمون الاحتفال بميلاد السيد المسيح يحاولون شق الصف المصري وإحداث فتنة بين شقي الأمة، مؤكدًا أن الشعب المصرى غير قابل لشق الصف، فالمسلمين والمسيحيين يهنئون بعضهم بعضا في الأعياد، مقدما التهنئة للمسيحيين، متابعا: «كل عام والمسيحيين بخير بمناسبة ميلاد السيد المسيح».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020