شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وزير الخارجية التركي: نحن بصدد فتح صفحة جديدة مع مصر وستخرج بمكاسب كثيرة حال توقيع اتفاقية الترسيم

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن «رئيس وزراء اليونان «كيرياكوس ميتسوتاكيس» ووزير خارجيته «نيكوس ديندياس» يتخذان خطوات وخطابات استفزازية. وعليهم أن يفهموا أنها خطيرة للغاية».

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الوزير التركي، مساء الخميس، خلال مشاركته في مقابلة أجرتها معه محطة «24 تي في» التلفزيونية المحلية، وتطرق خلالها لعدد من القضايا المحلية والإقليمية.

وردا على سؤال حول شراء اليونان لأسلحة من الولايات المتحدة الأميركية، قال تشاووش أوغلو إن واشنطن اتبعت دائمًا سياسة متوازنة فيما يتعلق بقبرص، وشرق البحر المتوسط، ​​والعلاقات بين تركيا واليونان، وعليها ألا تخل بهذا التوازن.

وأكد تشاووش أوغلو أن “اليونان تحاول زيادة التوتر في بحر إيجه، من خلال الإدلاء ببيانات استفزازية مختلفة كل يوم، مضيفًا “بغض النظر عن الشطر الرومي لجزيرة قبرص، يقوم رئيس الوزراء اليوناني ووزير خارجيته باتخاذ خطوات وخطابات استفزازية. وعليهم أن يفهموا أن هذا خطير للغاية”.

وفي سياق آخر، وردا على سؤال حول تعيين سفير تركي لدى كل من الاحتلال الإسرائيلي ومصر ، قال تشاووش أوغلو إنه لا يوافق في الفترة الحالية على فكرة أن السفير وحده هو الذي يمكنه تحسين العلاقات بمفرده، بعد انقطاع طويل.

وشدد الوزير التركي على أن «هذا قرار «تعيين السفراء» يتم اتخاذه معًا بعد وصول العلاقات إلى مستوى معين».

من ناحية أخرى ، قال تشاووش أوغلو إن تركيا لم تكن أبدًا دولة معادية للسامية، وأن الخطاب المعادي لـ«إسرائيل» زاد فقط بسبب عدوانها.

وعندما سئل عما إذا كان تفضيل مصر للعمل مع اليونان وقبرص اليونانية في شرق البحر المتوسط ​​سيتغير في المستقبل ، قال تشاووش أوغلو «الجانب القبرصي الرومي يريد اللعب بمرور الوقت».

واستطرد قائلا «في النهاية يتبنون مفهومًا يقولون من خلاله: لتبدأ المفاوضات، وإذا بدأت، فلن تتخذ جمهورية شمال قبرص التركية، وتركيا أية خطوة في منطقة مرعش، ولن يتخذوا أي خطوة في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​، سنقلب الطاولة في النهاية مرة أخرى، ولتمر عشر سنوات أخرى».

وزاد تشاووش أوغلو قائلا «لم يعد لدينا مثل هذا التسامح بعد الآن. لقد أوضحنا النقطة. قلنا في «عملية» كرانس مونتانا «عام 2017»، هذه تعتبر المفاوضات الأخيرة بخصوص إنشاء اتحاد فيدرالي يجمع شطري الجزيرة القبرصية، ومن ثم لن نتفاوض على هذه الفكرة من الآن فصاعدا».

أما بخصوص العلاقات مع مصر فقال الوزير التركي «في النهاية نحن بصدد فتح صفحة جديدة، جاري فتحها حتى وإن كانت الأمور لا تسير بنفس السرعة التي ننشدها».

وأشار تشاووش أوغلو أنهم وصلوا إلى مسافة معينة من قبل مع مصر في ترسيم الحدود البحرية في شرق المتوسط ​​، وقال إن الأمور بقت كما هي بعد انقطاع العلاقات.

وشدد على أن مصر ستخرج بكثير من المكاسب بعد اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التي سيتم توقيعها بين أنقرة والقاهرة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020