شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إصابة 2 من قوات الاحتلال بنيران صديقة على حدود مصر

قوات من جيش الاحتلال - أرشيفية

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عن إصابة جنديين من حرس الحدود بجروح بعد أن تعرضا لإطلاق نار متبادل جراء خطأ في التشخيص من قبل أقرانهم في الحادث الذي تكرر للمرة الثلاثة خلال شهر يناير.

وقال الجيش في بيان حسب تايمز أوف إسرائيل، أن “الجنديين أصيبا بعد أن تعرف الجنود بالخطأ على أنهما مهربا مخدرات في تبادل لإطلاق النار خلال عملية تهريب مكثفة خلال الليل على الحدود المصرية”، مشيرا إلى “وجود ما لا يقل عن تسع محاولات تهريب على طول الحدود، مما يجعلها واحدة من أكثر الليالي نشاطا على الحدود المصرية”.

وأوضح أن “نيران المدافع الرشاشة لم تكن موجهة نحو القوات الإسرائيلية، لكنها كانت تهدف إلى ردع القوات الإسرائيلية عن الاقتراب من المنطقة. وعلى الأثر رد فريق من كتيبة كاراكال التي تحرس الحدود المصرية على الهجوم بإطلاق النار”.

وأضاف: “السيارة التابعة لحرس الحدود كان يتواجد فيها ضابطان واقتربت من السياج من الجانب الإسرائيلي. وخلال تبادل إطلاق النار، اعتقد جنود الكتيبة أن عربة حرس الحدود كانت شاحنة يستخدمها المهربون الإسرائيليون لجمع عبوات المخدرات، وقاموا بإطلاق النار على الإطارات”.

وأعلن أن “الضابطين أصيبا بجروح طفيفة جراء إطلاق النار وتم نقلهما إلى مركز سوروكا الطبي في بئر السبع لتلقي العلاج”، مؤكدا أنه “سيتم التحقيق في الحادث”.

ووفقا للجيش الإسرائيلي، فإنه تمت مصادرة حوالي 400 كيلوغرام من المخدرات، تقدر قيمتها بنحو 8 ملايين شيكل (2.5 مليون دولار) خلال الليل.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، صادر الجيش الإسرائيلي حوالي 100 كيلوغرام من المخدرات تم إلقاؤها عبر الحدود من مصر، وفي ديسمبر، ضبط الجنود 120 كيلوغراما من المخدرات.

ويأتي الحادث، بعد أن قتل ضابطين في لواء “النخبة” عن طريق الخطأ، خلال أعمال حراسة بالقرب من معسكر في غور الأردن، في وقت سابق من الشهر الحالي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020