شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رامي شعث يطالب أوروبا بمحاسبة النظام المصري على انتهاكاته

اتهم الناشط السياسي المصري من أصول فلسطينية، رامي شعث، السلطات المصرية بإرهاب المعارضين من خلال اعتقالهم بشكل غير قانوني، وقال خلال كلمة أمام البرلمان الأوروبي الأربعاء 26 يناير 2022، إن مصر اليوم تحولت إلى جمهورية خوف وإرهاب، وأشار إلى أن مصر تغلي من الداخل.

ومنذ وصول رامي شعث في 8 يناير، إلى العاصمة الفرنسية باريس، عقب الإفراج عنه مقابل تنازله عن جنسيته المصرية، وجه انتقادات كثيرة للسلطات المصرية بشأن تعاملها مع المعارضين والمعتقلين السياسيين، كما كشف عن ظروف احتجازه لمدة فاقت العامين بأحد سجون القاهرة «دون وجه حق».

وقال رامي شعث في كلمته أمام البرلمان الأوروبي إن كثيراً من المنظمات الحقوقية في مصر اضطرت لحل نفسها خشية المطاردة والمنع من السفر ومصادرة ممتلكات أعضائها والزج بهم في السجون.

كما أكد شعث الذي قضى نحو 900 يوم في السجون المصرية واضطر للتنازل عن جنسيته المصرية شرطاً مسبقاً للإفراج عنه بوساطة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أنه خلال مدة اعتقاله تم عرضه 10 مرات أمام المدعي العام المصري، وقُدِّم 20 مرة أمام قاضي التحقيق في حين تم تجديد حبسه 30 مرة.

بينما كشف أنه طوال هذه المدة تم التحقيق معه لمدة 45 دقيقة فقط، وخلالها تم استنطاقه حول موقفه من ثورة 25 يناير  2011، وعن المرشح الرئاسي الذي صوّت له في الانتخابات بعد الثورة.

وأضاف الناشط المصري من أصول فلسطينية أنه عندما سأل محققيه عن علاقة ذلك بالتهمة الموجهة إليه كان الرد هو «إنك متهم بالانتماء لجماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي».

فيما قال رامي إنه من السخرية عندما سأل محققيه عن هذه «الجماعة الإرهابية» المزعومة التي ينتمي لها، رفضوا ذكر اسم تلك الجماعة، وأضاف أنه نفى خلال التحقيق وجود حسابات شخصية له على مواقع التواصل الاجتماعي.

بينما ذكر شعث أن هذه المجموعة من التهم الجاهزة يتم توجيهها عادة للنشطاء السياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان لإرهابهم وشراء مواقفهم.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020