شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الاحتلال يقتحم الأقصى برفقة مستوطنين

أطلقت عناصر شرطة الاحتلال الإسرائيلي، صباح الخميس، الرصاص المطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، باتجاه المصلين الفلسطينيين في باحات المسجد الأقصى، واعتدوا على بعضهم بالضرب وحاولوا اعتقال عدد منهم.

جاء هذا عقب اقتحام عشرات الاحتلال الإسرائيلي لباحات المسجد.

وقال الشهود إن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت الرصاص المطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، داخل المُصلى القبلي المسقوف، حيث يتواجد العشرات من المصلين.

وأشار شهود العيان إلى وجود عدد من الإصابات بالرصاص المطاطي، ونتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، داخل المصلى.

وذكر الشهود أن المسعفين لا يتمكنون من دخول المصلى القبلي، الذي أغلقت الاحتلال الإسرائيلي أبوابه بالسلاسل.

وأشاروا إلى أن عناصر الاحتلال الإسرائيلي، حاولوا أكثر من مرة، اقتحام المصلى القبلي، إلا أن المصلين تصدوا لهم.

وقال الشهود إن أضرارا لحقت بالزجاج المحيط بمنبر صلاح الدين الأيوبي، داخل المصلى، نتيجة الاعتداء الاسرائيلي.

كما اعتدت االاحتلال الإسرائيلي بالضرب على عدد من المصلين، في باحات المسجد الأقصى، بحسب شهود العيان الذين أشاروا الى اعتقال فلسطيني واحد على الأقل.

وبالتزامن، فقط هتف عشرات المصلين المتواجدين خارج المصلى القبلي: “الله اكبر”.

وقال شهود العيان إن عناصر الاحتلال الإسرائيلي أجبروا عشرات المصلين على الخروج بشكل كامل من المسجد.

وكان عشرات المستوطنين قد بدؤوا صباح الخميس، في اقتحام باحات المسجد الأقصى، بحراسة مشددة من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وقبيل السماح للمستوطنين باقتحام المسجد، انتشر العشرات من أفراد الاحتلال الإسرائيلي في منطقتي باب المغاربة وباب السلسلة، في الجدار الغربي للمسجد.

وقال شهود عيان إن أحد المستوطنين، رفع علم الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من باب القطانين في الجدار الغربي للمسجد، في حين ردد زملاؤه في المجموعة، النشيد الوطني الإسرائيلي.

وأشار الشهود إلى أن شرطة الاحتلال الإسرائيلي أخرجت المستوطن الإسرائيلي من خلال باب السلسلة القريب.

ومع بدء الاقتحام، أدى مئات الفلسطينيين صلاة الضحى في باحات المسجد، قُبالة المسجد القبلي، وتخللها دعوات وابتهالات دينية، بحسب مراسل وكالة الأناضول.

وعرقل الاحتلال الإسرائيلي دخول عشرات الشبان الفلسطينيين إلى المسجد.

وكانت جماعات استيطانية قد دعت إلى تنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، بمناسبة ذكرى تأسيس إسرائيل الذي يصادف اليوم.

وأعلنت هذه الجماعات، اعتزامها رفع العلم الإسرائيلي، وترديد النشيد الوطني الإسرائيلي خلال الاقتحامات.

وبدورها، فقد دعت فعاليات وطنية ودينية فلسطينية، إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى.

ومن جهتها، فقد قال الاحتلال الإسرائيلي في بيان، الأربعاء، إنه لا يوجد أي تغيير، للنظم المتبعة منذ سنوات عديدة في الحرم القدسي الشريف والأماكن المقدسة بشكل عام.

وأضاف البيان: “غير متوقع أي تغيير، سواء في سياق صلوات المسلمين في المكان، أو زيارات الإسرائيليين أو السواح الأجانب، وفقا لقواعد الزيارة وساعات الزيارة”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020