شبكة رصد الإخبارية

حوادث مأساوية خلال 24 ساعة أبرزهم «برج القاهرة» و «فتاة المنصورة»

وقعت عدد من الحوادث المأساوية خلال الـ 24 ساعة الماضية هزت المجتمع المصري، من بينها جرائم قتل كما حدث مع طالبة المنصورة أو حادثة انتحار علني كما حدث في برج القاهرة.

في الدقهلية :

شهدت مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية واقعة قتل بشعة الاثنين، تمثلت في مقتل طالبة بجامعة المنصورة تدعى «نيرة أشرف»، علي يد زميلها الذي أقدم على قتلها في الشارع أمام إحدى بوابات جامعة المنصورة.

وتمكن المواطنين من ضبط المتهم وسلموه للشرطة، عقب قيامه بمحاولة التخلص من حياته، وذلك بسبب رفضها الارتباط به، إثر خلاف بينهما، فقرر الانتقام منها بهذه الطريقة.

وحسب صحف محلية بالواقعة فأن سبب مقتل طالبة المنصورة «نيرة أشرف» عليى يد زميلها، نتيجة مشادة نشبت بين المتهم والمجني عليها، بسبب رفضها له، بعد أن حاولخطبتها ورفضته، وهو ما رفضته المجني عليها، وتشاجرت معه.

مما دفعه للتعدي عليها بالطعن، وسدد لها 3 طعنات أودت بحياتها، وحاول التخلص من حياتهة، إلا أن الأهالي والطلاب تمكنوا من ضبطه، وتم نقله للمستشفى لاستكمال التحقيقات.

وشيع المئات من أهالي وأقارب وجيران طالبة جامعة المنصورة نيرة، جثمانها إلى مثواها الأخير بمقابر الأسرة بمسقط رأسها مدينة المحلة الكبرى فى محافظة الغربية ، وذلك وسط إنهيار وبكاء وحزن شديد لأسرة وأقارب وزملاء الطالبة المتوفية. بعد أن تم أداء صلاة الجنازة عليها بمسجد الروضة حتى تم دفنها بمقابر الأسرة بعزبة حمد بجوار مدينة المحلة الكبرى.

وكان جثمان طالبة جامعة المنصورة  نيرة، التي لقيت مصرعها على يد زميلها، أمام جامعة المنصورة، قد وصل إلى مسجد الروضة بمنطقة سكة زفتى بمدينة المحلة الكبرى، وتم أداء صلاة الجنازة عليها، وتشييع جثمانها إلى مثواها الأخير بمقابر الأسرة.

جريمة مشابهة في الأقصر:

ولقيت فتاة مصرعها على يد شقيقها ذبحا بآلة حادة في قرية قامولا بدائرة مركز شرطة القرنة غربي محافظة الأقصر بسبب خلافات أسرية.

تلقى اللواء خالد عبد الحميد مدير أمن الأقصر إخطارا من مركز شرطة القرنة يفيد بمصرع المجني عليها 24 سنة ذبحا على يد شقيقها الذي طعنها عدة طعنات بآلة حادة في الرقبة والبطن.

انتقلت قوات الشرطة لمكان الجريمة وجرى تحويل جثة المجني عليها إلى مشرحة مستشفى أرمنت التخصصي وجاري انتداب الطبيب الشرعي لاستخراج تصريح الدفن .

 

حوادث انتحار مرعبة:

أقدم شاب على إلقاء نفسه من الطابق الأخير ببرج القاهرة، ليلفظ أنفاسه الأخيرة في الحال عقب اصطدامه بالأرض، وتلقى قسم شرطة قصر النيل إخطارا من الخدمات الأمنية المعينة، بسقوط شاب من أعلى برج القاهرة، ووفاته في الحال؛ إثر إصابته بكسور خطيرة.

وبالانتقال والفحص تبين أن الشاب قام بإلقاء نفسه بعد أن غافل أفراد الأمن المتواجدين بالبرج، والذين لم يتمكنوا من إنقاذه، ووفق شهود عيان أكدوا أن الشاب كان متواجدا بمفرده داخل برج القاهرة.

أمر النائب العام بمباشرة التحقيق العاجل في واقعة سقوط شاب من أعلى برج القاهرة، وانتقل على الفور فريق من النيابة العامة لإجراء المعاينة اللازمة لمسرح الحادث ومناظرة الجثمان، وجارٍ اتخاذ باقي إجراءات التحقيق.

اما الحادثة الثانية هي قيام شاب، يستقل سيارة ربع نقل بالقفز من أعلى كوبري الجامعة بمدينة المنصورة في محافظة الدقهلية، وذلك بعدما كتب منشورا عبر صفحته على فيسبوك يقول فيه: أشوفكم بخير وابقوا افتكروني وأبويا ميحضرش جنازتي.

وكتب مصطفى على صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك” تدوينة صادمة قال فيها: “أشوفكم بخير وابقو افتكروني وأبويا ميمشيش في جنازتي بالله عليكم”.

وانتقلت قوات الأمن لموقع الحادث، حيث تم انتشال السيارة ورفعها ونقل الشاب للمستشفى لإسعافه، حيث لا يزال على قيد الحياة. وقررت النيابة تكليف المباحث بتكثيف تحرياتها حول الحادث وكشف ملابساته واستدعاء الأب والأسرة لسماع أقوالها.

مصر الأولى عربيا في الانتحار:

وتتحل مصر في المرتبة الأولى عربيا من ناحية معدلات الانتحار، متفوقة في ذلك على دول تشهد نزاعات مسلحة وحروبا أهلية. وتليها السودان ثم اليمن فالجزائر ففي عام 2019، انتحر في مصر وحدها 3022 شخصا، بحسب إحصاءات نشرتها الإذاعة البريطانية bbc خلال عام 2021.

وتحصر إحصاءات منظمة الصحة العالمية فقط عدد من انتحروا بالفعل ، في حين يتجاوز عدد المحاولات الفاشلة هذا الرقم بكثير.

وبحسب المنظمة، يعد الانتحار رابع سبب للوفاة بين اليافعين من الفئة العمرية بين 15 – 19 عاما.

تصاعد جرائم القتل :

واحتلت مصر المركز الثالث عربيا والـ24 عالميا في جرائم القتل، بحسب تصنيف “ناميبو” لقياس معدلات الجرائم بين الدول.

وكشفت دراسة صادرة عن جامعة عين شمس نشرتها صحيفة الشروق، فأن جرائم القتل العائلي وحدها باتت تشكل نسبة الربع إلى الثلث في إجمالي جرائم القتل، فيما أكدت دراسة أخرى للمركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية.

وكشفت الدراسية أن نسبة 92% من هذه الجرائم تُرتكب بدافع العرض والشرف، فضلا عن العوامل الاقتصادية التي أصبحت من بين أبرز أسباب تضاعف معدلات القتل العائلي.

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020