شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

اليونسكو: تدريب المجتمعات المعرضة لخطر «تسونامي» عام 2030

قالت منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة، إنها ستقوم بتدريب جميع المجتمعات الساحلية المعرضة لخطر حدوث تسونامي عام 2030، على الاستجابة بالطريقة الصحيحة.

وأعلنت المنظمة إطلاق برنامجا عالميا تحت عنوان “الاستعداد لتسونامي” تحت رعاية الأمم المتحدة، والذي ستقوم من خلاله المنظمة بتدريب جميع المجتمعات الساحلية المعرضة لخطر حدوث تسونامي بحلول عام 2030″.

وقالت منظمة اليونسكو: “إن نظام الإنذار العالمي لتسونامي، الذي تقوده اليونسكو، فعال بشكل خاص في الكشف عن موجات المد بسرعة كبيرة. لكن دق ناقوس الخطر ليس كافياً: لإنقاذ الأرواح، يجب أيضاً تدريب المجتمعات الساحلية على الاستجابة بالطريقة الصحيحة.

وأضافت اليونسكو إنه يتعين على المجتمعات وضع خطط للحد من مخاطر تسونامي، وتعيين ورسم خرائط لمناطق خطر تسونامي، وتطوير مواد التثقيف العامة، وإنشاء خرائط إخلاء تسونامي مناسبة للعامة، وعرض معلومات عن تسونامي في الأماكن العامة.

يذكر أن الدكتور جاد القاضي رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، قال إن الحديث عن غرق مدينة الإسكندرية وأجزاء من الدلتا حقيقي ولكن لن يحدث بسرعة بل بعد مئات السنين.

وأضاف في تصريحات إعلامية: «الإجراءات التي تتخذها الدولة تؤخر هذا الأمر فممكن ان يحدث هذا بعد ما يقرب من 500 سنة وممكن أكثر بل ويمكن 1000 سنة أو 2000 سنة، ونطالب المواطنين بالحفاظ على البيئة وخفض نسبة العادم الناتج من السيارات، وغيرها من العوامل التى تلوث الهواء».

وقال القاضي في تصريحات إعلامية ن ظاهرة التغيرات المناخية على الكرة الأرضية ليست وليدة أو حديثة ولكنها قديمة جدا، ولكن وتيرة سرعتها قد تكون زادت بعض الشئ، وما حدث فى العشر سنوات الماضية من ارتفاع فى درجات الحرارة وغيرها نتيجة الثورة الصناعية وزيادة نسبة الإنبعاثات وغيرها.

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020