شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مدبولي: الزيادات في أسعار الوقود بسيطة والحكومة تتحمل الجزء الأكبر

قال رئيس الوزراء مصطفى مدبولي في مؤتمر صحفي حول رفع أسعار المنتجات البترولية: “نحن نحاول تحمل الجزء الأكبر من زيادة سعر السولار ونمرر أبسط الزيادات للمواطنين، وهناك دول الدخل فيها أقل من مصر وسعر الوقود فيها أعلى”.
وأضاف مدبولي: “مصر من أرخص 10 دول على مستوى العالم في تسعير السولار رغم الزيادة الأخيرة، وسعر لتر السولار العادل يساوي 11 جنيها”.
وأشار مدبولي إلى أن أنبوبة البوتجاز تكلف الدولة 200 جنيه، ورغم ذلك لم تتعد الزيادة على المواطن 10 جنيهات، ويتم بيعها الآن بـ 75 جنيها فقط.

وقررت لجنة تسعير المنتجات البترولية، رفع أسعار البنزين والسولار والمازوت في مصر، لمدة 3 أشهر، اعتبارا من الأربعاء.

ورفعت اللجنة سعر لتر بنزين 95 بقيمة جنيه، فيما أقرت زيادة في أسعار بنزين 92 وبنزين 80 والسولار والكيروسين بقيمة 50 قرشا لكل منهم، بالإضافة إلى رفع سعر طن المازوت بقيمة 400 جنيها.

وجاءت يلي أسعار المنتجات البترولية الجديدة كالآتي:

بنزين 95: 10.75 جنيهات بدلا من 9.75 جنيهات
بنزين 92: 9.25 جنيهات بدلا من 8.75 جنيهات
بنزين 80: 8 جنيهات بدلا من 7.50 جنيهات
السولار: 7.25 جنيهات بدلا من 6.75 جنيهات
طن المازوت: 5000 جنيه بدلا من 4600 جنيه

واعتمدت مصر منذ أكتوبر 2019 آلية التسعير التلقائي التي تهدف إلى تحرير أسعار الوقود، من خلال ربطه بالأسعار العالمية، بهدف خفض تكلفة دعم المواد البترولية في الموازنة العامة للدولة.

وتراجع الحكومة أسعار المواد البترولية كل 3 أشهر بناءً على تطورات الأسعار العالمية للبترول، وسعر صرف الجنيه مقابل الدولار، بالإضافة إلى أعباء التشغيل داخل مصر.

وتعتبر الزيادة الجديدة في أسعار البنزين، هي السادسة على التوالي، لكنها الأولى بالنسبة للسولار منذ بداية العمل بآلية مراجعة الأسعار، حيث كانت الحكومة تثبته بشكل مستمر للحفاظ على تكاليف النقل والمواصلات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020