شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

التنمية المحلية: 26 ألف مخالفة منذ بدء تطبيق قرار ترشيد الكهرباء

أبراج كهرباء
أعلن وزير التنمية المحلية خالد قاسم إنه تم تحرير أكثر من 26 ألف مخالفة منذ تطبيق قرار الحكومة بترشيد استهلاك الكهرباء حتى الآن، مشيرا إلى أن معدلات خفض الإنارة فى الشوارع وصلت إلى ما يقرب من 25% من إجمالى الاستهلاك في المحافظات.
وأوضح هناك متابعة لتنفيذ خطة قرار ترشيد الكهرباء بالمحافظات والجهاز الإدارى للدولة والشوارع والميادين، ومتابعة تخفيض التكييف إلى 25 درجة مئوية.

وأعلنت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة الثلاثاء ارتفاع استهلاك الكهرباء لأقصي حمل في تاريخ مصر، رغم خطط التقشف الحكومي المعلنة الأسبوع الماضي.

وكشفت الوزارة حسب صحف محلية أن ارتفاع الأحمال الليلة جاب بالتزامن مع ارتفاع درجة الحرارة بمختلف محافظات الجمهورية مما تزايد استهلاك الكهرباء.

وأضافت الوزارة أن استهلاك الكهرباء بلغ اقصي حمل كهربائي بلغ خلال ساعة الذروة : 34.2 الف ميجاوات، وكانت القدرات الكهربائية المتاحة : 48.3 الف ميجاوات، وبلغ احتياطي القدرات الكهربائية : 13900 الف ميجاوات.

وأعلن رئيس الوزراء مصطفي مدبولي الأسبوع الماضي، خطة لترشيد استهلاك الكهرباء. وقال إن لدى حكومته خطة لترشيد استخدام الطاقة.

وأضاف :”نتابع خلال هذه الفترة الدقيقة ما تعاني منه كل دول العالم بلا استثناء في مواجهة التحديات المرتبطة بالطاقة وترشيد الاستهلاك”.

وأكد أن مصر اتخذت عدداً من الإجراءات لتخفيف الضغط على الموارد من العملة الصعبة، نتيجة مضاعفة أسعار السلع الأساسية التي تستوردها الدولة المصرية، وعلى رأسها المنتجات البترولية والسلع الأساسية مثل القمح والذرة.

وأشار مصطفى مدبولي، إلى أن أكثر من 60% من انتاج مصر من الغاز الطبيعي يذهب إلى محطات الكهرباء، لتوليد الطاقة الكهربائية التي نستخدمها في مناحي حياتنا، ولذا فكلما استطعنا ترشيد كميات الغاز الطبيعي التي تخدم محطات الكهرباء، كلما غدا لدينا فرصة لتصدير جانب أكبر من هذه الثروة الطبييعية، وبالتالي جلب عملة صعبة أكثر.

وأضاف مدبولي، أنه تم البدء اعتباراً من أكتوبر الماضي، في اتباع خطوة تتمثل في تشغيل عدد من محطات الكهرباء، بالمازوت المنتج محلياً، بدلاً من الغاز الطبيعي، ونجحنا بفضل هذه الخطوة، ونتيجة جهد كبير جداً من وزارتي الكهرباء والبترول، في تحقيق فائض تم تصديره على مدار الفترة الماضية، متوسطه ما بين 100 الى 150 مليون دولار شهرياً، دون الإضطرار الى اتخاذ اجراءات تتعلق بتخفيض أحمال الكهرباء، أو تقليل استهلاكها.

وأشار مصطفى مدبولي إلى أنه كان لزاماً على الدولة والحكومة، العمل من أجل تحقيق فائض إضافي، متوسطه نحو 15% من حجم الغاز الطبيعي الذي يضخ لمحطات الكهرباء، على مدار العام، بحيث نستطيع زيادة حجم التصدير من الغاز الطبيعي، وبالتالي توفير عملة صعبة للدولة، تمكنها من تخفيف الضغط على العملة الصعبة نتيجة ارتفاع أسعار المواد البترولية والسلع الرئيسية.

وشدد رئيس الوزراء على أهمية ترشيد استهلاك الكهرباء في المبانى الحكومية بصورة عامة، بحيث يتم قطع الكهرباء عن تلك المبانى بعد انتهاء مواعيد العمل الرسمية، فيما عدا الوحدات التي لها طبيعة عمل خاصة، وكذا الغرف التى يوجد بها أجهزة الكمبيوتر والسيرفرات، والتي تتطلب استمرار توصيل التيار الكهربائى لها.

وأضاف رئيس الوزراء أنه سيتم أيضاً ايقاف الإنارة الخارجية لمختلف المبانى الحكومية، والميادين العامة، هذا إلى جانب التحرك نحو تخفيض إنارة الشوارع والمحاور الرئيسية، على أن يتم ذلك بالتنسيق مع المحافظات ووزارتى الاسكان والكهرباء، لافتاً إلى أنه تم بالفعل البدء في تطبيق مثل هذه الإجراءات، حيث تم ايقاف الإنارة الخاصة بميدان التحرير، وكذا بعض المبانى العامة، مؤكداً أنه بدءاً من مطلع الاسبوع المقبل سيكون التطبيق الكامل والفعلي لخطة ترشيد استهلاك الكهرباء، قائلاً: “سيكون هناك متابعة يومية من قبل مختلف الجهات والمسئولين التنفيذية، للتأكد من تطبيق مختلف الإجراءات الخاصة بخطة ترشيد استهلاك الكهرباء”.

وأكد أنه تم النظر فى تطبيق التوقيت الصيفى بشكل واضح وقوى، فيما يخص المحال العامة والمولات التجارية، بحيث تغلق في الساعة 11 مساء، مضيفاً أنه سيكون هناك توجيه للمولات التجارية التى تضم تكييفات مركزية، بحيث يتم ضبطها على درجة حرارة 25 فأكثر، وليس أقل من 25، وهو ما سيسهم فى توفير المزيد من الكهرباء وترشيد استهلاك الغاز اللازم لإنتاجها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020