شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«القومي لحقوق الإنسان»: سوار اليد الإلكتروني أحد بدائل الحبس الاحتياطي

مشيرة خطاب

قالت رئيسة المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر مشيرة خطاب إنها ترصد حركة نشطة لتحسين أوضاع حقوق الإنسان.

وأضافت خلال مداخلة تلفزيونية أن السلطات تبحث بدائل للحبس الاحتياطي منها ارتداء “سوار إلكتروني” في اليد لإجراء مراقبة على الشخص المعني بذلك.

وبشأن مطالبة وزيرة المملكة المتحدة لشؤون أفريقيا جيليان كيغان بسرعة الإفراج عن الناشط السياسي علاء عبد الفتاح، أوضحت مشيرة خطاب أنها على تواصل دائم مع أسرة علاء، كما تم تقديم طلباته الخاصة إلى سلطات السجون عبر المجلس القومي لحقوق الإنسان.

وكشفت مشيرة خطاب أن المجلس القومي لحقوق الإنسان طالب لجنة العفو الرئاسي منذ 6 أشهر بإدراج اسم علاء عبد الفتاح، لبحث الإفراج عنه.

وأوضحت “نُقل علاء إلى مجمع سجون وادي النطرون كي يحظى برعاية أفضل”.

وكانت وزيرة المملكة المتحدة لشؤون أفريقيا قد عبّرت لوزير الخارجية المصري سامح شكري عن مخاوفها الشديدة بشأن استمرار احتجاز علاء عبد الفتاح.

والخميس، قالت منظمة العفو الدولية إن السلطات المصرية تحتجز منتقدي الدولة ومعارضيها السياسيين في ظروف قاسية وغير إنسانية في سجن بدر 3 الجديد.

وأضافت المنظمة في بيان أن السجناء يُحتجزون “في ظروف مروّعة وعقابية مماثلة، أو حتى أسوأ من تلك الموثقة باستمرار في مجمع سجون طرة السيئ السمعة”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020