شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

السنغال في مباراة الفرصة الوحيدة وقطر تبحث عن خروج مشرف

يلتقي منتخب قطر في ثالث مبارياته بالمجموعة الأولى لمونديال 2022 نظيره الهولندي، في قمة كروية “آسيوية-أوروبية”، بحثاً عن تقديم عرض جميل لجماهيره في قطر والوطن العربي.

والمباراة بالنسبة للمنتخب القطري، تحصيل حاصل، ولكنها فرصة لتحقيق المزيد من الأرقام القياسية الكبرى في رحلة “العنابي” بعدما كتبت الجولة الماضية أمام السنغال تسجيل أول هدف قطري في مونديال 2022، عبر محمد مونتاري، وقبلها خوض لقاء الإكوادور الأول لقطر في المونديال.

وتلقى منتخب قطر الخسارة في أول مباراتين أمام الإكوادور بهدفين دون رد، ثم السنغال بثلاثة أهداف لهدف، فيما يملك منتخب هولندا 4 نقاط في جعبته، ويحتاج للفوز أو التعادل، لضمان التأهل.

ويراهن المدرب الإسباني فيليكس سانشيز المدير الفني لمنتخب قطر، على تشكيلته الأساسية، يتصدرها خوخي بوعلام وأكرم عفيف وحسن الهيدوس والمعز علي ومحمد مونتاري وكريم بو ضياف وسعد الشيب أو برشم في حراسة المرمى. في المقابل، يملك منتخب هولندا ومدربه فان غال، مجموعة من ألمع لاعبي القارة الأوروبية، مثل فان دايك وفرينكي دي يونغ وممفيس ديباي وكودي جاكبو.

وفي المجموعة نفسها، يلتقي منتخب السنغال نظيره الإكوادور، في لقاء عصيب، ينتظر أن يشهد حسم أي منهما بطاقة التأهل للدور المقبل.

وتملك السنغال 3 نقاط في المركز الثالث في جدول ترتيب المجموعة من فوز وخسارة، مقابل 4 نقاط للإكوادور التي قدمت عروضاً رائعة. وتعادلت مع هولندا وفازت على قطر في أول جولتين، وقدمت أحد هدّافي البطولة، وهو إينير فالنسيا المهاجم المميز، في ظل حاجة كل منهما إلى الفوز، لتأمين التأهل للدور المقبل مع أفضلية إكوادورية تتيح لها التعادل والوصول إلى النقطة 5 وحسم التأهل رسمياً للدور ثمن النهائي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020