شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مجموعة العشرين تلتقي في مكسيكو لبحث الأزمة المالية

مجموعة العشرين تلتقي في مكسيكو لبحث الأزمة المالية
  يلتقي وزراء مالية وحكام المصارف المركزية لمجموعة العشرين اليوم وغداً  في مكسيكو لمناقشة ازمة الدين بعد اقل من...

 

يلتقي وزراء مالية وحكام المصارف المركزية لمجموعة العشرين اليوم وغداً  في مكسيكو لمناقشة ازمة الدين بعد اقل من اسبوع من انجاز المفاوضات الاوروبية لانقاذ اليونان.
 
ومع تراجع التوتر بفضل هذا الاتفاق، يلتقي وزراء مالية الاقتصادات الكبرى في العالم من دول متطورة وناشئة التي تشكل 85 بالمئة من اجمالي الناتج الداخلي للعالم، لدراسة الملفات العالقة بهدوء.
 
ومن هذه الملفات الاصلاحات البنيوية والضريبية لتصحيح حالات الخلل التي ادت الى الازمة وشروط انتعاش النمو الذي يشكل سورا يمنع انتقال عدوى الازمة.
 
وقالت مساعدة وزير الخزانة الاميركي لايل برينار انه في ما يتعلق بالوضع في الولايات المتحدة "فالتعافي ما زال هشا وضعيفا امام الصدمات، وعلى مجموعة العشرين ان تبقى نشيطة وميتقظة للمخاطر الممكنة".
 
واضافت ان "ازمة منطقة اليورو تبقى الخطر الرئيسي على النمو العالمي وبالتأكيد على تعافينا الداخلي".
 
وتابعت برينار "في مكسيكو سنناقش مع شركائنا في مجموعة العشرين تنفيذ الوعود التي قطعتها الدول الاعضاء في اطار خطة العمل من اجل تحقيق نمو قوي ودائم ومتوازن".
 
ويأمل الاوروبيون في ان يسمح الاجتماع بالتقدم في زيادة موارد صندوق النقد الدولي لمساعدة منطقة اليورو على تسوية دائمة لازمة الدين.
 
ولتكون مثالا، تعهدت دول منطقة اليورو في كانون الاول/ديسمبر تقديم 150 مليار يورو (192 مليار دولار) الى صندوق النقد الدولي على شكل قروض ثنائية لتمويله.
 
وهم يأملون في المقابل ان تقبل الدول الناشئة المتحفظة حتى الآن في المشاركة بالعملية ليتمكن الصندوق من الحصول على الوسائل الكافية لمواجهة خطر انتقال عدوى الازمة في اوروبا.
 
وقال الناطق باسم المفوضية الاوروبية امادو التافاج المكلف القضايا الاقتصادية ان تمويل صندوق النقد الدولي "يجب ان يتخذ بعدا عالميا".
 
في المقابل ينتظر الصندوق تعهدات من منطقة اليورو. وتمارس المديرة العامة للصندوق كريستين لاغارد ضغوطا لتقبل بزيادة موارد صندوقها لانقاذ الدول الضعيفة.
 
وهذا الرأي تتبناه ايضا الولايات المتحدة التي ترى ان "موارد صندوق النقد الدولي لا يمكن ان تحل محل درع وقائية اوروبية قوية وتتمتع بالمصداقية".
 
وتنوي المكسيك التي تتولى رئاسة مجموعة العشرين التركيز على ضبط عالمي افضل للمصارف والهيئات المالية. وقال ميغيل ميسماشر مسؤول وحدة التخطيط الاقتصادي لوزارة المالية لوكالة فرانس برس "انه موضوع مهم جدا للمكسيك".
 
وقال "عشنا ازمتنا في 1994 و1995 لكن بعد ذلك تعلمنا وعززنا الى حد كبير الاشراف على النظام المصرفي وظبطه بشكل منع الازمة الدولية من التأثير عليه".
 
ولا يتوقع ان تتخذ قرارات كبيرة في مكسيكو الذي يبدو اجتماعا تمهيديا لاجتماع جديد لوزراء المالية في نيسان/ابريل وخصوصا لقمة مجموعة العشرين في لوس كابوس (شمال غرب المكسيك) في حزيران/يونيو.
 
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020