شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

النيويورك تايمز: البرادعي يبرر الإطاحة برئيس مصر

النيويورك تايمز: البرادعي يبرر الإطاحة برئيس مصر
  صرح الدكتور محمد البرادعي اليوم (الخميس) أنه بذل قصارى جهده لإقناع قوى غربية بما أسماه" حتمية الإطاحة...

 

صرح الدكتور محمد البرادعي اليوم (الخميس) أنه بذل قصارى جهده لإقناع قوى غربية بما أسماه" حتمية الإطاحة بالقوة بالرئيس محمد مرسي"مدعيًا أن مرسي لم يعمل بإتقان من أجل نقل البلاد لديمقراطية شاملة " جاء ذلك خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة النيويورك تايمز حول الأوضاع الراهنة بمصر.

 

 

وقالت الصحيفة أن البرادعي ، عما يقوم به جنرالات مصر من اعتقالات واسعة في صفوف المنتمين للإخوان المسلمين وغلق القنوات التلفزيونية الإسلامية عقب الإطاحة بمرسي قائلاً:"رجال الأمن يقلقون عندما يكون هناك زلزال ومن ثم يتأكدون من أن الهزات متوقعة وتحت السيطرة، ولذلك فإنهم يأخذون إجراءات وقائية لتجنب العنف أي ما يحدث من اعتقالات يمكن أن نسميه أجراء أمني"

 

 

وأضاف قائلا :"ولكن لن يتم اعتقال أحد أو حبسه احتياطيا بدون اتهام واضح ويجب أن يخضع للتحقيق أمام النائب العام ويحاكم في محكمة"

 

 

وأكد البرادعي- الدبلوماسي الحائز علي جائزة نوبل وأحد أقطاب العلمانية البارزين بمصر- بحسب وصف الصحيفة له  – الذي لايزال دوره غير واضح في الحكومة المؤقتة المزمع تشكيلها لتحل محل حكومة مرسي :" أن الاعتقالات تمت بأمر من النائب العام وانتماء أي شخص للإخوان المسلمين لم يعد حتى الآن جريمة ".

 

وتحدثت الصحيفة أنه تزامنا مع الإطاحة بالرئيس مرسي قامت السلطات القضائية بإقصاء النائب العام الذي عينه مرسي واعادوا تنصيب النائب العام المعين من قبل الرئيس المستبد حسني مبارك الذي أطيح به عام ٢٠١١، نائب مبارك عبد المجيد محمود قضي عدة سنوات في منصبه لاحق فيها الاسلاميين، ولكن البرادعي يؤكد أن هذه المرة ستكون مختلفة لنيتهم إدارة الأمور وفقا للدستور في بلد ديمقراطي مدني :" إنهم أخبروه أن من تم القبض عليهم كان بناء على عدد من الاتهامات يريدون استجوابهم بشأنها، وقد أخبره بعض الضباط الحربيين أنهم أثناء اعتقالهم للرئيس مرسي بالأمس الأربعاء عاملوه بكل احترام وكرامه ، وأن القنوات الإسلامية التي أغلقت تم إغلاقها لحضها على القصاص والقتل والتحريض ومن ثم كان لزاما إغلاقها لفترة من الزمن وقد وجدت أسلحة في القنوات الأصولية وأنا اشدد على السلطات التنفيذية أن هذه الأمور يجب أن تتم وفقاً للإجراءات القانونية وأنا سأكون أول من يقف في وجه أي انحراف في العملية الديمقراطية".

 

 

وعن يوم الإطاحة بالرئيس مرسي قال د. البرادعي : " إنه تحدث طويلا مع جون كيري سكرتير الشئون الخارجية الأمريكية وكاثرين آشتون مسئولة السياسات الخارجية بالاتحاد الأوربي لإقناعهم بضروره إزاحه مرسي لتبدأ مصر مرحلة الانتقال للديمقراطية.

 

 

وأصر البرادعي أن مؤيدي الانقلاب العسكري يرسلون رسالة بإعادة التصالح و لم الشمل وأنا أعتقد أن الإخوان المسلمين مرحب بهم للمشاركة في الانتخابات البرلمانية والعملية السياسية، ولكن قيادات الإخوان لازالت ترفض أي اقتراح للعمل مع من يطلقون عليهم " مغتصبو السلطات" ، ومع وجود الملايين في الشوارع مطالبة بخروج مرسي وعناد مرسي كانت الإطاحه به عسكريا أقل الحلول إيلاماً ولن نقبل الرجوع للوراء يكفينا أننا تأخرنا عامين ونصف لكي نبدأ ، كل شئ انتهي ولكن هذه المرة سنبدأ على أسس سليمة".



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية