شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أبو الفتوح: الاتصال بحماس تهمة لا ترددها إلا “إسرائيل”

أبو الفتوح: الاتصال بحماس تهمة لا ترددها إلا “إسرائيل”
قال الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، إن المجزرة التي حدثت يوم الجمعة الماضية أمام المنصة لوثت رمز حرب 1973...
قال الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، إن المجزرة التي حدثت يوم الجمعة الماضية أمام المنصة لوثت رمز حرب 1973 والتي تعد أعظم ملحمة في تاريخ البشرية بإراقة دماء أكثر من 150 من أبناء مصر كانوا يمارسون حقهم في التعبير السلمي.
وأضاف أنه حتى لو خرجت المظاهرات عن السلمية فلا يجب أن يتم قتلهم بل يجب أن يتم القبض عليهم ومحاسبتهم قانونيا، مشيرا إلى أن إراقة الدماء هي “مصيبة” كبيرة في حق الوطن.
ورفض أبو الفتوح خلال كلمته التي وجهها للشعب والتي أذاعتها قناة “الجزيرة مباشر مصر”، أنه لا يجب الهجوم على الإخوان وتبرير قتلهم بأنهم كانوا على اتصال مع حركة حماس، وقال إن الاتصال بحماس تهمة لا يتم ترديدها إلا في الكيان الصهيوني.
وأوضح أن النظام الأسبق وما تلاه من سلطات بعد ثورة 25 يناير سلطات لم يحاسبوا على إراقة دماء المصريين، ولذلك أصبح الدم بلا ثمن ويسيل أكثر فأكثر، منددا بصمت بعض رجال السياسة ضد أحداث المنصة والتي وصفها بـ “الجريمة البشعة” رغم تحركهم للدفاع عن حمادة المسحول والمتظاهرين في أحداث سابقة.
وأشار إلى أن الأزمة الحالية لن تحل إلا بالطرق السلمية، مؤكدا على ضرورة عدم النظر إلى المتظاهرين المؤيدين للرئيس محمد مرسي على أنهم عدد من الإخوان بل يجب النظر إليهم كمصريين بمختلف طوائفهم ولهم مطالبهم، ويجب أن تجتمع جميع القوى بما فيهم الإخوان والقوات المسلحة لحل هذه الأزمة.
وأكد على رفضة لسبل الإقصاء وعودة إسلوب ضباط أمن الدولة في التعامل مع المواطنين بجانب الضغط على وسائل الإعلام، مطالبا النظام الحاكم بالتوقف عن هذه الأساليب.
كما وجه العزاء لأسر القتلى داعيا الله أن يلقوا الله وهو راضيا عنهم وأن تتوقف هذه المجازر، مشيرا إلى أنه يملك العديد من المبادرات بصحبة عدد من السياسيين للخروج من الأزمة، موجها كلمة للمتظاهرين سواء المؤيدين أو المعارضين للرئيس مرسي، بأن مصر وطنهم ويجب عليهم الحفاظ عليها .


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية