شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

فودة: طول ما الدم المصري رخيص يسقط أي رئيس

فودة: طول ما الدم المصري رخيص يسقط أي رئيس
صرح الإعلامي يسري فودة، تعليقاً على مذبحة النصب التذكاري بمدينة نصر قائلاً: " من لا ينتصر لحرمة الدم إلا فيما حدده الله فهو...
صرح الإعلامي يسري فودة، تعليقاً على مذبحة النصب التذكاري بمدينة نصر قائلاً: " من لا ينتصر لحرمة الدم إلا فيما حدده الله فهو قاتل أو شريك في القتل و لا يكلف الله نفساً إلا وسعها و لا مقام هنا لأن يزايد بعضنا على البعض الآخر" مضيفاً: " إنا لله و إنا إليه راجعون"، نحسبهم جميعاً شهداء و الله حسيبهم".
أضاف "فودة" عبر حسابه الشخصي على " فيسبوك": " كنت أود لو أنني لم أضطر إلى السفر لاستكمال العلاج كي أرفعها مرة أخرى من المنبر نفسه: "طول ما الدم المصري رخيص، يسقط يسقط أي رئيس"، لكنني أقولها و سأبقى أقولها دائماً من أي منبر في أي مكان في أي زمان". 
وتابع فودة :" أسجل تحفظي و حزني الشديدين لما أراه من تناول إعلامي ضار سواء من خارج مصر أو من داخلها، بما في ذلك القناة التي أعمل بها، إلا من رحم ربي، لا بد للأطراف جميعاً أن تراجع مواقفها عسى أن نتعلم من دروس كبيرة أثمان بعضها باهظة.
أضاف: " لقد أسفرت المذبحة الأخيرة – من بين ما أسفرت – عن انتفاء صلاحية ذهنية المعادلة الصفرية، "إما كل شيئ أو لا شيئ على الإطلاق"، على المسؤولين عن أمن البلاد أن يقتنصوا فرصة ذهبية أتيحت لهم مؤخراً بتغيير جذري في العقيدة و في الهيكل، و على من يبتغي إعلاء كلمة الله أن يتذكر دائماً أن كلمة الله لم تكن أبداً على حساب وطن أو على حساب جار". 
وأشار فوده :" على من يؤمن بالحرية أن يحترم حرية الآخر فعلاً و عملاً و أن يمد يده إلى كل مواطن مصري محترم يسعى إلى إقامة دولة القانون، على أنصار الدكتور محمد مرسي أن يتذكروا أنه فشل في أن يكون رئيساً لكل المصريين مثلما أن على أقطاب المعارضين له أن يتذكروا أن مصيرهم لن يختلف عن ذلك كثيراً إن لم ينجحوا " . 
وقال فوده :"على كل من يدعو إلى فض أي اعتصام بالقوة أن يتحمل مسؤوليته عن الدم أمام الله و أمام الناس، و على كل من يحمل سلاحاً أو يحرض على دم أو يخدع أتباعه باسم الدين أن يتحمل هو أيضاً مسؤوليته عن الدم أمام الله و أمام القانون". 
ووجه فودة رسالة إلى قيادات الإخوان المسلمين قائلاً: " على قادة جماعة الإخوان المسلمين أن يختاروا الآن بين مفهوم جماعة يرونها أكبر من الوطن و مفهوم وطن كان و سيبقى بإذن الله أكبر من أي جماعة" مضيفاً: " وعلى من يديرون شؤون البلاد أن يختاروا الآن بين دفع قطاع عريض من المصريين إلى باطن الأرض مرة أخرى بما يحمله ذلك لنا جميعاً من أذى، و بين إخلاص النية نحو منح الشعب حقه المستحق في الاختيار مرة أخرى في أسرع وقت و في استيعاب هذا القطاع العريض من المصريين مرة أخرى بما يحمله ذلك لنا جميعاً من نفع". 
واختتم الإعلامي كلمته قائلاً: " على قادة قواتنا المسلحة أن يتبنوا مبادرة عاجلة مع الحكومة المؤقتة و رموز الوطن من كافة الفصائل في هذا الاتجاه و على من يحرض على انشقاق جيش مصر أن يخرس، كل منا يتألم، لكنّ بعضاً منا ينسى، أو يتناسى، أن ينظر إلى ألم الآخر. حين نفعل هذا سنكون على بداية الطريق. اللهم ارحم الشهداء جميعاً و اللهم احفظنا و اللهم احفظ مصر".
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية