شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد انقلاب يونيو…. الارتباك سيد الموقف بالشرقية

بعد انقلاب يونيو…. الارتباك سيد الموقف بالشرقية
شهدت محافظة الشرقية ارتباكاً شديدا بكل مؤسساتها الحكومية بعد انقلاب يوليو فالتخبط والارتباك سيد الموقف...

شهدت محافظة الشرقية ارتباكاً شديدا بكل مؤسساتها الحكومية بعد انقلاب يوليو فالتخبط والارتباك سيد الموقف بعد تقدم عدد كبير من رؤساء مجالس المحليات باستقالتهم وأيضا استقالة رئيس جامعة الزقازيق احتجاجاُ على الدماء التي تسيل والذى رفض أن يعمل تحت مجموعة من المجرمين الذي استباحوا دماء الأبرياء فى الشوارع .

 

وتعانى المحافظة انقطاعاً للكهرباء والمياه لفترات كبيرة وبالأخص قرى المحافظة ،كما سادت حالة من السخط لدى عدد كبير من المواطنون بسبب نقص المواد التموينية وتأخيرها ، مصطفى غمرة احد الفلاحين أكد وجود نقص فى حصة مياه ري الأراضي مما يهدد ببور الأراضي وضعف جودة المحصول.

 

وعلى صعيد الوضع السياسى تستمر أجهزة الأمن فى تنفيذ حملات اعتقال المعارضين للانقلاب العسكري بالمحافظة كما عاد جهاز أمن الدولة ليمارس هوايته فى اقتحام منازل قيادات الإخوان المسلمين فجراً وانتهاك حرمات المنازل،كما تشهد المحافظة مسيرات حاشدة لآلاف الغاضبين من المجازر التى ترتكبها قوات الأمن والجيش بحق المدنيين مما يتسبب فى سقوط الشهداء يومياً ومئات المصابين .

 

محمد البرنس ،أحد المواطنين، أعرب عن أسفه لسقوط الضحايا مطالبا بتوقف أجهزة الأمن عن البطش بالمتظاهرين لأن الحل الأمني لن يفيد فى حل المشكلة بل ستتفاقم أكثر وحتى لا تجر البلاد إلى دائرة أوسع من العنف .

 

من جانبه استنكر محمد أحمد ،مواطن أخر، قيام الجيش والشرطة بقتل المصريين ، متسائلا :كيف وصلنا الى هذة الدرجة من قتل المصريين فى الميادين وبأيدي إخوانهم ، ولماذا لم يعد الشعب المصرى يحزن على هذة الدماء التى تسال وهل أعمى الإعلام قلوبهم ؟



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020