شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

سياسيون :حزب النور “دجاجة “نهايتها الذبح قريباً

سياسيون :حزب النور “دجاجة “نهايتها الذبح قريباً
منذ الانقلاب العسكري على السلطة فى الثلاثين من يونيو وحتى الآن،وضحت المصالح الحقيقية لحزب النور الذي حسب ما أكده مراقبون...

منذ الانقلاب العسكري على السلطة فى الثلاثين من يونيو وحتى الآن،وضحت المصالح الحقيقية لحزب النور الذي حسب ما أكده مراقبون أن أموال الخليج تتحكم فيه ، فالطبع أصبح سلاحا سهلا  للانقلابيون من خلاله كحزب إسلامي يحاربون أول رئيس منتخب من جماعة إسلامية  ، خبراء السياسة وممثلو الأحزاب السياسية تباينت آراؤهم حول  تصريحات النور في الفترة الأخيرة، البعض وصفها بالمتخبطة والتي بحث من خلالها عن كسب مصالح شخصية، قائلين إن النور يحتضر ولم يعد له وجود في الشارع.

حزب النور يسير على خط نهايته سوداء،كما وصفة البعض كل ماتتزنق اقلع ،فعلى الرغم من الهجوم المتوالي علية بعد وصول المشير السيسي للحكم فإن نهايته قريبة جدا

المادة 219

الحزب تلقى أولى الضربات، حين أجبر على التنازل عن المادة 219 في الدستور الجديد، مع أنه أصرَّ على وجودها في لجنة المائة التي أقرت دستور 2012، بحجة الحفاظ على الهوية والشريعة الإسلامية.

وقبل الانقلاب اعترض النور بشدة على العلاقات "المصرية ـ الإيرانية"، ووصول أفواج من السياح الإيرانيين تذرعًا بالحفاظ على المذهب السني، حتى وصل التهديد لمحاصرة المطارات، والآن عادت السياحة الإيرانية ومع ذلك تنازل النور ولم يعترض.

 اللحية

أما قضية اللحية التي تحدث عنها النور من قبل، وكأنها قضية الساعة، ثم تبخر بعد الانقلاب خصوصًا بعد فصل عشرة من الضباط الملتحين بوزارة الداخلية، ولم يسمع أحد تعليقًا وقتها، أما الاعتراض الأهم للنور والذي جاء بعد تحصين قرارات العليا للانتخابات، وكعادة التنازلات تم العمل بالقرار الرئاسي ولم يتحدث النور.

حزب النور يحتضر

وقال إمام يوسف القيادي بحزب الأصالة: "إن حزب النور يحتضر الآن، فلم تعد له أرضية في الشارع فهو يسير في ركاب أي نظام"، مضيفًا أن "النور هو السكين البارد الذي ذبح بها الجيش التيار الإسلامي".

وأوضح "يوسف " في تصريحات صحفية أنَّ تصريحات النور ومواقفه قبل وبعد الانقلاب، تثبت أنه ينحني لأي شخص بحثًا عن مصالحه، وأن النور مواقفه متخبطة منذ تأسيسه، وتصريحات قياداته طعنت التيار الإسلامي من الخلف".

ومن جانبه، قال الدكتور مختار غباشي، الخبير السياسي ونائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والإستراتيجية، إنَّ حزب النور يناور ويراوغ سياسيًا من أجل بقائه ووجوده في المشهد السياسي حتى ولو بشكل غير مؤثر.

 من جانبه انتقد الناشط الإسلامي “حسام عبد العزيز” -الذي كان أشد مناصري النور-قائلاً إن “برهامي في نوفمبر قبل الماضي يطالب مرسى بالوفاء بوعده وتطبيق الشريعة الإسلامية، ،اليوم برهامي يقول: تطبيق الشريعة ليست مسؤولية الرئيس بل مسؤولية البرلمان”

حيوان سياسي لا  حزب ديني

 ومن هنا ترى ‘الغارديان’ البريطانية إن  حزب النور يواجه مخاطر تهميش كثير ، فتخليه عن مرسي ودخوله لعبة السياسة المصرية يلعب لعبة خطيرة قد ترتد عليه’ وذلك حسب قول خليل العناني الباحث في الشؤون المصرية مضيفا أن ‘هناك الكثير ممن يتهم حزب النور على انه حيوان سياسي لا حزب ديني’.

 دجاجة لبست ثوب أسد

 توقع الشيخ أحمد النقيب، رئيس الأكاديمية السلفية بالمنصورة، نهاية حزب النور واختفائه من الحياة السياسية قريبًا، بسبب تصرفات بعض أعضائه، مشبهًا إياهم بـ"الدجاجة التي لبست ثوب أسد"، مؤكدًا أن هناك من يريد الخلاص من حزب النور لكنه يتنظر الوقت المناسب.

وقال النقيب، في بيان أصدره "قيادات الحزب يعيشون في أوهام المحافظة على استقرار البلاد، وتثبيت مؤسسات الدولة وصيانة الديانة والدماء والأعراض، إلى نهاية الأوهام، حتى تحدث لهم النكبة الفكرية والمنهجية، ولا أقول ثم يعودون من حيث بدأوا، ولكن من وراء ذلك بعشرات السنين، وهذا ما ستوضحه الأيام المقبلة".

 وأضاف: "أن أرباب السلفية الحزبية الديمقراطية يظنون كما ظن بعض الإخوان ومن على شاكلتهم من قبل، أنهم الإسلام وأنهم الأمة المصطفاة، فمن حاربهم أو ضَيَّق عليهم فهو محارب للإسلام مبغض للمسلمين، هذا الفكر الطفولي شرعًا وعقلًا وأدبًا وعرفًا وعلمًا، لا يزال هذا الفكر هو المسيطر على هؤلاء القوم بأشكالهم وأطيافهم، وهذه مصيبة

بدء العد التنازلي

اتهمت الحملة الرسمية للمرشح الانقلابي عبد الفتاح السيسي بعدد من المحافظات قيادات حزب النور بعدم المشاركة الفعالة في الانتخابات الرئاسية، والاكتفاء بإهداء لافتات تأييد للمشير دون حشد أعضائهم للتصويت.

يأتي هذا وسط اتهامات متبادل من الطرفين بعدم الحشد المناسب للمشير خلال الانتخابات والتي أظهرت نتائجه الأولية اكتساح السيسي لها. وقال محمد أبو حامد عضو الحملة الشعبية الموحدة لدعم المشير إن حزب النور ليس له أي دور في دعم السيسي في الانتخابات. وأضاف أبو حامد في تصريحات صحفية له « حزب النور لا يملك السيطرة على قواعده، مشيرا إلى أن إعلان قيادات الحزب دعم المشير السيسي نوع من الانتهازية السياسية والبحث عن المصالح الخاصة».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية