شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

“تحالف نساء مصر” يدعو لـ”انتفاضة عارمة” ضد “مجزرة القناطر”

“تحالف نساء مصر” يدعو لـ”انتفاضة عارمة” ضد “مجزرة القناطر”
دعا "التحالف الثوري لنساء مصر" إلى "انتفاضة شعبية عارمة"، ردًا على الاعتداء على حرائر سجن القناطر...
دعا "التحالف الثوري لنساء مصر" إلى "انتفاضة شعبية عارمة"، ردًا على الاعتداء على حرائر سجن القناطر اليوم.
 
وقال "التحالف الثوري لنساء مصر" في بيان له: "إن كلمات الشجب أو الاستنكار والرفض لم تعد مجدية؛ فكيف يترك مصري ذو خلق أو شهامة بنات بلاده يذقن ألوان العذاب والإهانة دون أن ينتفض لهن وأن يلبي نداء الحرية والذود عنهن".
 
وأكد "التحالف" على أنه لن يسكت علي تلك الحادثة، والتي وصفها بـ"الجريمة"، مشيرًأ إلى أنه بصدد تحريكها في مساراتها الحقوقية الدولية؛ قائلًا: "لكل صرخة ظلم من فتاة أسيرة لابد أن يقابلها قصاص عادل ممن أذقن الفتيات هذا العذاب؛ فلا يصح أبدًا أن يتم أسر فتيات مصر وتعذيبها في سجون بلادها وليس في سجون عدو أو احتلال".
 
ولفت البيان إلى أنه "قد ظهر الآن للجميع بما لا يدع مجالا للشك أن الانقلاب جاء لينال من المرأة المصرية أول ما ينال؛ فهي محضن التربية والقيم وبالتالي هي من أهم مداخل النهضة الحقيقية التي ما جاء الانقلاب إلا ليجهضها؛ وقد شاهد الجميع أن اضطهاد المرأة لم يعد حكرا علي مؤيدات الشرعية، بل صار نهجًا تدور رحاه الآن على كافة الميادين ولكافة التوجهات حتى المؤدية للانقلاب، وقد كانت فتاة التحرير وما حدث لها الأسبوع الماضي إلا خير دليل علي ذلك؛ خاصة أنها لم تكن الحالة الأولى للتحرش والاعتداء في الميدان الذي يشهد دائمًا تظاهرات التأييد للانقلاب".
 
وفي سياق آخر، جدد "التحالف الثوري لنساء مصر"، عبر بيانه "البيعة والعهد" للرئيس الشرعي محمد مرسي، حيث ذكر البيان: "كان هو الرئيس الذي أعلن في خطاب رسمي له أنه يريد أن يحافظ على "البنات"، وعلى مستقبل البلاد الذي يمثلنه، فما كان من الانقلاب الآن إلا السير علي تضاد مع تلك الخطة، فيرفع الغطاء والستر عن خطوط مصر الحمراء والمصونة".
 
يأتي ذلك في ظل تعرض الحرائر المعتقلات بسجن القناطر اليوم الأربعاء الموافق 11 يونية 2014، لإعتداء بالغ وصل إلى حد الضرب المبرح وحرق المتعلقات حتى الأدوية منها؛ ما أسفر عن إصابات بالغة بكسور و كدمات فضلا عن إصابة بعضهن بنزيف حاد في الرحم؛ ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل تم توزيع الفتيات علي عنابر الجنائيات اللاتي من المنتظر أن يكلن لهن التعذيب مرة أخرى؛ فضلاً عن توزيع البعض على سجون أخري من بينها سجون "دمنهور" و"بنها" و"جمصة"، هذا بخلاف الحرمان من الزيارة اليوم بل ومن حضور الجلسات والعرض على النيابة؛ كما أن من شاهد الفتيات أكد أن بعضهن منزوعات الحجاب والكثير منهن ملابسهن ملطخة بالدماء، وبعضهن غير معلومة أماكنهن حتى اللحظة.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية