شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

نقص 800 نوع دواء.. “نحس” انقلابي جديد

نقص 800 نوع دواء.. “نحس” انقلابي جديد
اعتاد المصريون على إيجاد كل ما هو مقلق وخطر يداهم حياتهم  في زمن الانقلاب العسكري، فبعد أن احتلت مصر المرتبة الأولى فى...

اعتاد المصريون على إيجاد كل ما هو مقلق وخطر يداهم حياتهم  في زمن الانقلاب العسكري، فبعد أن احتلت مصر المرتبة الأولى فى الأمية والفقر وانعدام الرعاية الصحية والثالثة فى التعاسة، نصطدم هذه الأيام بافتقاد 800 نوع دواء لعلاج المرضي.

 

 أسئلة كثيرة تشغل ذهن المواطن المصري حول هذه الأدوية، وكيف سيعالج المرضى وهل هناك بديل ، وهل الـ 800 نوع من الأدوية التى انعدمت من الأسواق هناك بديل لكل نوع منهم ، في زمن الانقلاب ينضح كل ما هو سيء وتتوالى المصائب تلو الأخرى .

 

 800 نوع يمثل خطورة

 

كشف عبدالله زين العابدين الأمين العام لنقابة الصيادلة ، عن وجود نقص فى 800 صنف دوائى بالأسواق، تنتجها شركات أدوية حكومية وخاصة وأجنبية.

 

 كما حذر زين العابدين من نقص بعض الأصناف الضرورية، وأدوية الطوارئ، وزيادة حجم تجارة الأدوية فى السوق السوداء، خاصة الصبغات المستخدمة فى الأشعة .

 

وأوضح أن أحد الأصناف الناقصة من الأدوية تباع فى السوق السوداء بمبلغ 600 جنيه، رغم أنها سعرها الرسمى لا يتجاوز 80 جنيها، مؤكدا أن أكثر من 40 صنفا دوائيا من الأصناف الناقصة دون بدائل، يمثل خطورة على حياة المريض.

 

أدوية مغشوشة

 

يأتى ذلك فى الوقت الذى أغلقت فيه  1226 صيدلية ومنفذ بيع للأدوية المغشوشة ومنتهية الصلاحية من مضادات حيوية ومسكنات وأدوية أورام وعلاج الجلطات وتصلب الشرايين وبعض عقاقير الكبد منذ الأسابيع القليلة الماضية .

 

وتمثلت طرق الغش في إضافة محلول ملحي لبعض الأدوية، والبعض الآخر يغش بالنشا والثالث بإضافة مواد كيميائية تحدث تفاعلات خطيرة في الجسم،وتقوم بتوزيع هذه الأدوية المغشوشة مخازن مجهولة على الصيدليات بتخفيضات كبيرة للغاية.

 

من جانبها اكتفت وزارة صحة الانقلاب بتوزيع نشرات بأسماء الأدوية المغشوشة على الصيدليات، وهو ما نجم عنه سيادة حالة من الذعر بين المواطنين.

 

نقص 800 صنف

 

وأكد تقرير المركز المصرى للحق فى الدواء إلى وجود نقص فى 800 صنف دوائى بالسوق، بينها 420 صنفا أقل من 5 جنيهات، وما يقرب من 190 صنفا أقل من 10 جنيهات و150 صنفا أقل من 15 جنيها، وذلك وفقا للرصد الشهرى الذى يقوم به لرصد قوائم الدواء غير المتوافرة فى السوق المصرية.

 

الصحة : النقص لا يتعدى 50%

 

بدوره قال الدكتور أيمن الخطيب، مساعد وزير الصحة لقطاع الصيدلة، أنه لا يوجد نقص فى 800 صنف دوائى فى السوق المصرية، نظرا لأن هناك مثيلا لكل مركب دوائى تنتجه الشركات الخاصة بأسماء تجارية مختلفة، مؤكدا أن النقص لا يتعدى 50 صنفا دوائيا بنسبة 5% وتم الاتفاق والتنسيق على توفيرها فورا من خلال 11 شركة تابعة للشركات القابضة سواء بالاستيراد أو بالتصنيع.

 

بير السلم

 

وفي السياق نفسه أكد الدكتور وائل هلال -أمين الصندوق المساعد بالهيئة العامة لنقابة الصيادلة- أن حالة السيولة الأمنية التي تعيشها البلاد في الفترة الأخيرة كان لها آثار سلبية بالغة الخطورة في مجال الدواء في مصر؛ حيث أسهم الضعف الشديد للرقابة على انتعاش ظواهر سلبية كثيرة من أبرزها التوسع في المخازن غير المرخصة التي تنتج أدوية مغشوشة وتقوم بتوزيعها على الصيدليات وتروج لها على الفضائيات التي تتاجر بأمراض الفقراء دون أدنى رقابة.

 

وأشار هلال إلى أن الأمر لم يعد يقتصر على توزيع هذه الأدوية في الصيدليات فحسب بل ظهر ما هو أسوأ من ذلك وهو بيع الأدوية على الأرصفة كما هو حال بيع المنتجات الأخرى التي تنتجها مصانع "بير السلم" من أغذية ومصنوعات، معتبرًا أنه الخطر الأكبر الذي ينذر بكوارث محققة إن ظل مستمرًا بهذا الشكل

 

نفسية المريض

 

من جهة أخري يوضح الدكتور هيثم السيد  صيدلي ان المريض المستمر علي الدواء اذا تغير شكل الغلاف يغير في نفسيته فإذا كان الدواء له نفس المادة الفعالة أوله بديل حيث ان العنصر النفسي مهم جدا عند المريض ويتسأل هل المريض في أي مكان في العالم يعاني من أزمة نقص الأدوية مثل المريض المصري.

من جهة أخري يوضح الدكتور هيثم السيد طب صيدلي ان المريض المستمر علي الدواء اذا تغير شكل الغلاف يغير في نفسيته فأذا كان الدواء له نفس المادة الفعالة أوله بديل حيث ان العنصر النفسي مهم جدا عند المريض ويتسأل هل المريض في أي مكان في العالم يعاني من أزمة نقص الأدوية مثل المريض المصري.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية