شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

التأشيرة والموافقة الأمنية لا تزال شرطا لدخول السوريين مصر

التأشيرة والموافقة الأمنية لا تزال شرطا لدخول السوريين مصر
قال مصدر أمني مسئول بمطار القاهرة الدولي -اليوم الجمعة- إنه لا صحة لما تردد عن إلغاء العمل بتأشيرات الدخول...

قال مصدر أمني مسئول بمطار القاهرة الدولي -اليوم الجمعة- إنه لا صحة لما تردد عن إلغاء العمل بتأشيرات الدخول المسبقة والموافقات الأمنية، كشرط لدخول السوريين مصر.

 

وفي تصريح لوكالة "الأناضول"، قال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، إن "العمل مستمر بالشروط المنظمة؛ لدخول السوريين مصر، والتي تتضمن حيازتهم جوازات سفر سارية وتأشيرات دخول وموافقات أمنية مسبقة".

 

وأوضح المصدر أن تأشيرة الدخول والموافقة الأمنية المسبقة "شرط أساسي لدخول السوريين الأراضي المصرية ولم يصدر أي قرار أو تعليمات جديدة بخصوص إلغائها".

 

ولفت إلى أن على السوريين الراغبين بالقدوم إلى مصر طلب تأشيرة دخول مسبقة وموافقة أمنية من السفارات المصرية في البلدان المقيمين فيها ليتم إصدارها رسمياً، والسماح لهم بدخول الأراضي المصرية.

 

ونوه المصدر إلى أنه تم اليوم الجمعة منع راكبين سوريين وصلا مطار القاهرة، صباحاً، قادمين من عمّان بدون تأشيرة دخول مسبقة، وتم ترحيلهما إلى عمان مرة أخرى طبقاً للتعليمات النافذة.

 

وفرضت سلطات الانقلاب على السوريين القادمين للبلاد بعد الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، 3 يوليو الماضي، شرط الحصول على تأشيرة دخول وموافقة أمنية مسبقة، وهو ما لم يكن معمولاً به قبل ذلك التاريخ.

 

وبعد كل من دول الجوار السوري (تركيا، لبنان، الأردن، العراق)، تحتضن مصر أكبر عدد من اللاجئين السوريين، جراء الأزمة القائمة في بلدهم منذ عام 2011، حيث تقدر السلطات المصرية أعدادهم بـ320 ألفاً، واجه بعضهم صعوبات بعد الانقلاب على مرسي، تحت وطأة اتهامات بالمشاركة في اعتصام مؤيديه في ميداني "رابعة العدوية" و"نهضة مصر" بالقاهرة.

 

ومن بين الصعوبات التي يشكو منها اللاجئون السوريون في مصر، عرقلة تمديد تصاريح الإقامة لهم، فضلاً عن حصولهم على الخدمات الصحية والتعليمية، وغيرها من الخدمات، وهو ما تطالب المعارضة السياسية السورية السلطات المصرية بتأمينه لهم منذ فترة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية