شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

المخطوفون الصهاينة في طي الكتمان.. نتنياهو يتهم.. وحماس تستنكر

المخطوفون الصهاينة في طي الكتمان.. نتنياهو يتهم.. وحماس تستنكر
أنهى رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو كل الشائعات التي راجت حول مصير المستوطنين الصهاينة الثلاثة،...
أنهى رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو كل الشائعات التي راجت حول مصير المستوطنين الصهاينة الثلاثة، الذين اختفت آثارهم في مدينة الخليل بالضفة الغربية منذ الخميس الماضي، بإلاعلان أنهم "مخطوفون" لدى "منظمة إرهابية" فلسطينية، في إشارة إلى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي رفضت اتهاماته.
 
وكأول اعتراف رسمي بالاختطاف، قال نتنياهو في مؤتمر صحافي برفقة وزير الأمن موشي يعالون وقائد الأركان بيني جانتس، إن المستوطنين الثلاثة مخطوفون لدى ما وصفه بـ "منظمة إرهابية" فلسطينية.
 
وقال نتنياهو، في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته، وفق بيان صادر عن مكتبه: "هذا الصباح أستطيع أن أقول ما امتنعت عن قوله أمس قبل حملة الاعتقالات واسعة النطاق لعناصر حماس في الضفة الغربية، عناصر حماس هم الذين قاموا باختطاف شباننا، وهذه هي حماس نفسها التي تحالف معها عباس بتشكيل حكومة وحدة ولذلك ستكون تداعيات خطيرة".
 
وأضاف نتنياهو، خلال الاجتماع الذي عقد في مقر وزارة دفاع الاحتلال في تل أبيب، "وفي هذه الأثناء نركز جهودنا على إعادة المخطوفين إلى بيوتهم، وقبل وصولي إلى هنا تحدثت مرة أخرى مع العائلات".
 
وأكد نتنياهو: "إسرائيل تعيش أياماً عصيبة وأنها في خضم جهد استخباري وعسكري للوصول إلى المخطوفين أحياء، مشيراً إلى أنه خول الجيش وكافة أذرع الأمن لاستخدام كافة الوسائل لإعادة المستوطنين أحياء إلى ذويهم".
 
وشدد على ضرورة العمل على منع نقل المخطوفين إلى قطاع غزة أو أي منطقة أخرى، وكذلك إعداد القوات لأي سيناريو محتمل وعلى مدار الساعة.
 
وحمل نتنياهو، السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس المسئولية عن حياتهم، مستنكراً ما أسماه "تملص السلطة من المسئولية عن الذي جرى"، حيث طالب أبو مازن بالعمل على العثور عليهم وإطلاق سراحهم.
 

"الخليل في دائرة الشك"

 
في سياق آخر، كشف ضابط بالاستخبارات العسكرية الصهيونية ان التحقيق حول اختفاء المستوطنين الثلاثة يتركز في منطقة الخليل، وانه تم اعتقال عدد من الفلسطينيين على خلفية الملف، مضيفاً أن "الأجهزة الاستخبارية لا تهمل أي احتمال، والتاريخ يعلمنا أن المخطوفين بالضفة يتم العثور عليهم أحياء أو أموات داخل الضفة".
 
وأكد الضابط، وفق وسائل إعلام صهيونية، أن الأجهزة الاستخبارية تواصل التحقق من العلاقة بين عملية الخطف والسيارة المسروقة، التي عثرت عليها الشرطة الفلسطينية في مدينة دورا محترقة. وبحسب الضابط الرفيع فإن الاعتقاد يتعزز أن السيارة المحترقة سرقت من منطقة تحت سيطرة الاحتلال، وان الخاطفين تعمدوا استخدام سيارة حديثة لخداع المستوطنين.
 
واستدعت المخابرات الصهيونية "الشاباك" ضباطها المتقاعدين للمشاركة في عملية مطاردة الخلية التي خطفت المستوطنين، وتدار عملية التحقيق من غرفة عمليات في إحدى منشآت جهاز الشاباك في تل أبيب، ويقود غرفة العمليات رئيس جهاز الشاباك يورم كوهين شخصياً.
 
وفي السياق ذاته أغلقت سلطات الاحتلال الأحد، معبري غزة الوحيدين، "كرم أبو سالم"، وبيت حانون (إيريز)، على خلفية اختطاف 3 مستوطنين حيث قال نظمي مهنا، مسؤول المعابر في السلطة الفلسطينية، إن سلطات الاحتلال أبلغت الجانب الفلسطيني بإغلاق معبري غزة "كرم أبو سالم" وبيت حانون "إيريز"، حتى إشعار آخر، باستثناء إدخال المحروقات إلى قطاع غزة عبر "كرم أبو سالم" المنفذ التجاري الوحيد للقطاع، وسفر الحالات الإنسانية عبر معبر بيت حانون إيريز شمال قطاع غزة.
 
ويحيط بقطاع غزة سبعة معابر تخضع ستة منها لسيطرة الكيان الصهيوني والمعبر الوحيد الخارج عن سيطرتها هو معبر رفح البري، والواقع على الحدود المصرية الفلسطينية.
 
واعتمدت سلطات الاحتلال معبرين وحيدين فقط، مع قطاع غزة، إذ أبقت على معبر كرم أبو سالم معبرًا تجاريًا وحيدًا، حصرت من خلاله إدخال البضائع إلى قطاع غزة، بشكل محدود وجزئي، بالإضافة لإغلاقه يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع، وفي الأعياد اليهودية، كما يغلق الاحتلال المعبر لأسباب تقول إنها عقابية بحق الفلسطينيين في قطاع غزة.
 
أما المعبر الثاني الذي تم الإبقاء عليه مفتوحا، فهو معبر بيت حانون (إيريز)، أقصى شمال قطاع غزة، ويستخدمه الفلسطينيون كممر إلى الضفة الغربية.
 

حماس ترفض

 
وفي المقابل رفضت حركة المقاومة الاسلامية "حماس"، الأحد، اتهامات رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو لها بالمسؤولية عن اختطاف ثلاثة مستوطنين بالضفة الغربية الخميس الماضي.
 
ووصف الناطق باسم كتلة "حماس" في البرلمان الفلسطيني، مشير المصري في تصريحات له اتهامات نتنياهو بـ "الغبية"، وأنها ذات بعد استخباراتي.
 
كما استنكر المصري حملة الاعتقالات "المجنونة" التي يشنها جيش الاحتلال ضد قيادات وأفراد الشعب الفلسطيني، محملاً "العدو" تداعيات هذه الهجمة.
 
وأكد أن اعتقال نواب ووزراء سابقين من الحركة، تدلل على حالة الإفلاس والعجز والفشل لدى الاحتلال، في محاولته لكشف ملابسات اختطاف المستوطنين الثلاثة.
 
وقال "المصري" إن حياة أكثر من خمسة آلاف أسير فلسطيني في سجون الاحتلال أعظم من حياة ثلاثة صهاينة، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني سيبقى يقاوم حتى تحرير آخر أسير.
 
واستهجن "المصري" الدور الذي تقوم فيه الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية بالضفة الغربية، واستنفارها من اللحظات الأولى التي أعلن فيها خطف المستوطنين، متسائلاً "أين أجهزة السلطة عما تفعله القوات الاحتلال من اختطاف مواطنينا؟!".
 
وأكد أن خط المقاومة هو الخط الاستراتيجي لحركة المقاومة الاسلامية، مشيراً إلى أن وجود حماس في السلطة لم يمنعها عن هذا النهج، وقد حررت ما يقارب خُمس الأسرى.
 
في غضون ذلك، قالت وسائل إعلام فلسطينية إن مجموعة من المستوطنين حاولت السبت اختطاف طفل قرب مستوطنة (سوسيا) جنوب محافظة الخليل بالضفة الغربية المحتلة، وأشارت إلى أن عشرين مستوطناً طاردوا طفلاً في محاولة لاختطافه لكنه تمكن من الهرب منهم.
 
في السياق ذاته، ذكرت القناة العاشرة في التلفزيون الصهيوني أن الكيان طلب مساعدة مصر للاتصال بحماس، في محاولة للبحث عن الجنود المخطوفين في منطقة الخليل.
 
ونقلت القناة عن مصر عسكري صهيوني قوله ان عمليات البحث لم تسفر عن اي تقدم حتى الان، فيما تجري عمليات البحث "من بيت لبيت" في كافة القرى المحيطة بمدينة الخليل.
 
في سياق ذلك، ذكر موقع "نيوز" الصهيوني، أن نتنياهو يستعد لرد عسكري وخاصة ضد حركتي المقاومة الإسلامية "حماس"، والجهاد الإسلامي في فلسطين. ووفقاً للموقع، فإن نتنياهو سيرد ضد المنظمات الفلسطينية وعلى رأسها حماس والجهاد الاسلامي.
 
وكشف الموقع ذاته، أنه في جلسة المشاورات بين نتنياهو ووزير الأمن ووزير الخارجية أفيجدور ليبرمان أعطى الأول تعليماته لتجهيز توصيات للمستوى السياسي للقيام بعمليات رد على اسر الصهاينة الثلاثة، قائلا انا ارى في السلطة الفلسطينية المسؤول الاول عن مصير الصهاينة المفقودين. مشيراً إلى أنه على ضوء تلك التطورات فرض جيش الاحتلال إغلاقاً شاملاً على الضفة الغربية.
 
وتابعت اللجنة في بيانها:" القرار الصهيوني بإغلاق المعابر يعني منع دخول حليب الأطفال والأدوية والمستلزمات الطبية للمستشفيات والأغذية بكل أنواعها والمساعدات الغذائية والإغاثية".


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية