شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ماخوس: تسليح المعارضة السورية أمر جاد هذه المرة

ماخوس: تسليح المعارضة السورية أمر جاد هذه المرة
وصف منذر ماخوس، سفير "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" في العاصمة الفرنسية، وعود تسليح...
وصف منذر ماخوس، سفير "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" في العاصمة الفرنسية، وعود تسليح المعارضة، التي أطلقها الغرب مؤخرا، بـ"الجدية تماما هذه المرة".
 
وأعلن عدد من قادة جبهات القتال، ضد قوات نظام بشار الأسد، أمس السبت، استقالتهم من هيئة قيادة أركان الجيش السوري الحر؛ احتجاجا على ضعف الدعم العسكري الغربي للمعارضة.
 
وحسبما نشرت الأناضول ، رفض ماخوس التعليق على تلك الاستقالات وأسبابها، وقال اليوم الأحد: "كل ما أستطيع قوله في هذا الملف هو إن وعود التسليح هذه المرة جدية تماما".
 
وحول السقف الزمني لتنفيذ تلك الوعود، رفض المعارض السوري الكشف عن التفاصيل، واصفا ذلك بـ "المسائل الحساسة التي لا يجب الإعلان عنها".
 
وأصدر 4 من 5 قادة جبهات وعدد من رؤساء المجالس العسكرية، تابعين لهيئة أركان الجيش السوري الحر، أمس السبت، ما أسموه "بيان استقالة" من مناصبهم، دون توضيح الأسباب.
 
غير أن مسؤولاً في المجلس العسكري الأعلى للجيش الحر، قال إن "سبب الاستقالة هو عدم تأمين الدعم الكافي المطلوب من أسلحة وعتاد للجبهات والمناطق التي يتولى مسؤوليتها قادة الجبهات ورؤساء المجالس العسكرية".
 
والتقى رئيس الائتلاف السوري، أحمد الجربا، أمس، المستقلين من قادة الجبهات لاطلاعهم على نتائج جولته الأخيرة التي شملت الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا، والتي طالب خلالها بتقديم دعم للمعارضة السورية بأسلحة نوعية.
 
وعقب عودته من واشنطن، الشهر الماضي، قال الجربا إن الأمريكيين باتوا مقتنعين بنسبة 90 % بضرورة دعم مقاتلي المعارضة عسكرياً في مساعيهم للإطاحة بنظام بشار الأسد.
 
وفي السادس من الشهر الجاري، كشفت تصريحات لسوزان رايس، مستشارة الأمن القومي للرئيس الأمريكي، باراك أوباما، عن تغير ما ربما حدث في موقف أوباما، حيث قالت إن بلادها ستقدم "دعماً فتاكاً وغير فتاك" للمعارضة السورية المعتدلة.
 
لكن رئيس المكتب الإعلامي بوزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة (التابعة للائتلاف)، كنان محمد، صرح اليوم الأحد، بأن التصريحات الأمريكية الأخيرة بشأن تزويد المعارضة بأسلحة فتاكة، لا يعدو أن يكون "وعودا لا أكثر".
 
وأضاف محمد: "عمليا لم نستقبل كوزارة دفاع شيء حتى الآن، ولا أستطيع وصف ما خرج من تصريحات عن مسؤولين أمريكيين سوى أنه لم يتعد حدود الكلام".
 
يُذكر أنه سابقا  قال قائد رفيع المستوى في الجيش الحر، الذي طلب عدم نشر اسمه، إن القرار الأمريكي العلني بتزويد المعارضة بأسلحة قتالية أو كما تسميها  "فتاكة"، جاء بعد قيام الولايات المتحدة بتجارب واختبارات لعدة أشهر بتقديم تلك الأسلحة لفصائل تابعة لقوات المعارضة، بشكل مباشر ودون المرور عبر وزارة الدفاع أو هيئة الأركان التابعة للمعارضة. 
 
ومضى قائلا إن طريقة التسليح كانت تتم عن طريق غرفتي عمليات مشتركة تعمل على اختيار ألوية وكتائب تصنف تحت اسم المعارضة "المعتدلة".
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية