شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

هبة العيوطي.. حلقة جديدة فى مسلسل الإهمال الطبى

هبة العيوطي.. حلقة جديدة فى مسلسل الإهمال الطبى
بدأت مأساة هبة العيوطي والتي تعمل موظفة بشركة بترول، عندما طلب طبيبها المعالج الدكتور صلاح زكي (طبيب أمراض النساء) بإجراء...

بدأت مأساة هبة العيوطي والتي تعمل موظفة بشركة بترول، عندما طلب طبيبها المعالج الدكتور صلاح زكي (طبيب أمراض النساء) بإجراء أشعه صبغة على الرحم لمعرفة سب تأخرها في الإنجاب ، وبعدها حولها الطبيب إلى مستشفى النيل البدراوي بالمعادي لإجراء الأشعة هناك .

 

وذهبت العيوطي للمستشفى، و قام طبيب الأشعة المختص بحقن المريضة بمادة كاوية وهى مادة الفورمالين بدلاً من الصبغة، مما أدى لاختراق واحتراق أعضائها الداخلية بالكامل وإصابتها بإعياء شديد وتدهور حاد في حالتها الصحية ،بعد حقنها أصيبت بإعياء شديد لدرجة أن كانت تصرخ من المرض ،وعند سؤال الطبيب عن سبب الآلام التي تعاني منها، أكد أنها حالة عصبية ، وأنكر حقنها بأي مادة ورفض استكمال الأشعة وطلب منهم مغادرة المستشفى وعمل الأشعة في مستشفى أخرى.

 

ثم توجهت أسرة هبة العيوطي إلى أحد المستشفيات بعد تدهور حالتها  وقام المستشفى بإجراء جراحتين إحداهما عاجلة لإنقاذ حياتها لكن المحاولات باءت بالفشل مما دفع أسرتها إلى نقلها إلى ألمانيا لإنقاذ حياتها يوم السبت 7 يونيو 2014 وفي ألمانيا أكد الأطباء انه كان بالإمكان الطبيب المخطئ بمستشفى النيل البدراوي إنقاذ المريضة بعمل غسيل فوري فور حدوث هذا الخطأ، الأمر الذي لم يحدث.

 

إلى أن وافتها المنية يوم الاثنين 9 يونيو 2014 بألمانيا بعد تأخر حالتها عن عمر يناهز ٢٦ عاما لتكون هبة آخر ضحايا الإهمال الطبي وعدم المسئولية.

 

ضابط طبيب

 

من ناحية أخرى كشف مصدر أمني بقطاع مباحث جنوب القاهرة، عن أسرار جديدة في حادث مصرع هبة العيوطي، حيث قال المصدر، في تصريحات خاصة لـ"مصراوي"، أن الطبيب الذي تسبب في مصرعها يعمل ضابط طبيب بجهاز سيادي، وليس لديه خبرة كافية في مجال الطب، مما تسبب في مصرع "العيوطي" نتيجة إهماله والممرضة التي كانت معه.

 

وأضاف المصدر، أن أجهزة الأمن ألقت القبض على ممرضة أخرى متهمة في واقعة الإهمال الطبي، ولا تزال النيابة العامة تحقق معها.

 

نتائج التحقيقات

 

 كانت التحقيقات التي جرت عقب وفاة المجني عليها قد كشفت عن أنها تبلغ من العمر 26 عامًا، وأن طبيبها كان قد نصحها بإجراء أشعة بالصبغة بمستشفى شهير بالقاهرة، وبتاريخ 11 مايو الماضي توجهت برفقة والدتها وشقيقتها لإجرائها، حيث قام الطبيب بحقنها بمادة غريبة تسببت في تدهور حالتها الصحية، ودخلت على إثرها العناية المركزة بمستشفى خاص آخر في اليوم التالي مباشرة، وتم اكتشاف وجود «غرغرينا» بالمعدة مما أدّى إلى استئصال جزء كبير من معدتها بلغ طوله 80 سنتيمترًا.

 

وأوضحت التحقيقات أنه بتاريخ 31 مايو الماضي خضعت المجني عليها لجراحة ثانية تبين منها وجود التصاقات شديدة بالمعدة، و3 «خراريج» حجم كل منها 1 سم في 1سم، واضطر الجراح لاستئصال جزء آخر من المعدة بلغ طوله 35 سم، ثم أصاب المجني عليها مرض الناصور «خروج سائل أصفر من مكان خياطة الجرح بالبطن» فيما اصطحبها والدها إلى ألمانيا لاستكمال العلاج بتاريخ 7 يونيو الجاري، حيث وافتها المنية عقب سفرها بيومين.

 

وانتقل فريق التحقيق إلى المستشفى الذي أجريت به العملية الجراحية للتحفظ على أوراق المجني عليها، وتمكن من ضبط الجزء الذي تم استئصاله من معدتها خلال العملية الثانية.

 

أمر المستشار هشام بركات، النائب العام، بحبس ضابط طبيب بأحد المستشفيات الخاصة، و ممرضة بالمستشفى أيضاً، لمدة 4 أيام احتياطيًا على ذمة التحقيقات التي تجري معهما بمعرفة النيابة، في واقعة الإهمال الطبي الجسيم الذي ارتكبه الطبيب وأسفر عن وفاة هبة العيوطي.

 

إهمال جسيم

 

بدوره قال الدكتور أسامة عبد الحي، وكيل نقابة الأطباء، ورئيس لجنة آداب المهنة، إنه سيتم استدعاء الأطباء المتورطين فى واقعة وفاة الشابة "هبة العيوطي"، إثر حقنها بمادة كاوية بالخطأ بأحد المستشفيات الخاصة للتحقيق معهم بالنقابة وحال ثبوت إهمالهم ستتم إحالتهم للنيابة العامة.

 

وأكد عبد الحي  في تصريحات صحفية  "أن ما حدث مع الضحية يعد إهمالاً جسيماً يستوجب المسائلة، كما أكد وكيل نقابة الأطباء على المسائلة القانونية لكافة أعضاء المستشفى من أعضاء الفريق الطبي والممرضين ومدير المستشفى.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية