شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

5 أنظمة “قمعية” أضفى عليها بوش الشرعية.. بينها دولتين عربيتين

5 أنظمة “قمعية” أضفى عليها بوش الشرعية.. بينها دولتين عربيتين
قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية، إن بعض السياسيين الأمريكيين "لم يُسَرُّوا من خطوة أوباما لإنهاء الجمود السياسي التي استمر نصف قرن، بمصافحته للرئيس الكوبي راؤول كاسترو مؤخرًا، برغم أن الرئيس الأمريكي وصفها بالخطوة الإيجابية

قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية، إن بعض السياسيين الأمريكيين “لم يُسَرُّوا من خطوة أوباما لإنهاء الجمود السياسي التي استمر نصف قرن، بمصافحته للرئيس الكوبي راؤول كاسترو مؤخرًا، برغم أن الرئيس الأمريكي وصفها بالخطوة الإيجابية والتاريخية”.

وتعليقًا على سؤال طرحه المرشح المحتمل للرئاسة، جيب بوش، على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”: “لماذا نضفي الشرعية على دكتاتور ونظام قمعي؟”، أجابت الصحيفة أن جيب بوش “يمكنه العثور على جواب داخل بيته، حيث أن شقيقه جورج التقى مع الأنظمة القمعية في أكثر من مناسبة”.

ورصدت الصحيفة عددًا من الأنظمة التي قالت إن الرئيس الأمريكي السابق بوش أضفى عليها الشرعية، وهي: 

– الملك عبدالله عاهل السعودية الراحل: حيث كانت العلاقة بين عائلة بوش وعائلة آل سعود وثيقة، ولكنها لا تزال مقلقة، بسبب ولع الملوك السعودية باستغلال السلطة، وقد التقى بوش خلال فترة رئاسته بعبدالله عدة مرات. 

– الرئيس المخلوع حسني مبارك: ظل مبارك في السلطة منذ ما يقرب من ثلاثين عامًا، قبل الإطاحة به خلال عام 2011، إذ أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش، أن التعذيب وانتهاكات الشرطة في عهد مبارك، كانت أحد العوامل الرئيسية في الاحتجاجات، ومع ذلك عندما التقى بوش بمبارك في عام 2008 قال “أقدر النموذج الذي تقدمه دولتك”. 

وأوضحت الصحيفة البريطانية أنه “من بين الأنظمة القمعية التي أضفى بوش عليها الشرعية، أيضًا، كان نظام إلهام علييف، الرئيس الحالي لأذربيجان، وكذا الجنرال برويز مشرف، رئيس باكستان السابق، فضلًا عن إسلام كريموف رئيس أوزبكستان”. 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية