شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد العفو عن 165 شابًا.. نشطاء للسيسي: الظالم لا يُقال له شكرًا

بعد العفو عن 165 شابًا.. نشطاء للسيسي: الظالم لا يُقال له شكرًا
أثار قرار عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، بالعفو عن 165 شابًا من المحبوسين، بمناسبة شهر رمضان المبارك، العديد من ردود الأفعال الساخرة والغاضبة في الوقت نفسه من القرار، في ظل اعتقال أكثر من 40 ألف شاب بالسجون دون قضايا

أثار قرار عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، بالعفو عن 165 شابًا من المحبوسين، بمناسبة شهر رمضان المبارك، العديد من ردود الأفعال الساخرة والغاضبة في الوقت نفسه من القرار، في ظل اعتقال أكثر من 40 ألف شاب بالسجون دون قضايا، وتهليل الإعلام علي الإفراج عن 165 شابًا.

40 ألفًا بالسجون

وعلق نشطاء وحقوقيون على مواقع التواصل الاجتماعي، علي قرار السيسي، مؤكدين أن هناك الآلاف داخل السجون ظلمًا، ويخرج السيسي ليفرج عن 165 شابًا فقط.

وقال الناشط الحقوقي هيثم أبو خليل: “أراك يا سيسي تعفو من حقك، مضيفًا أن هذه حريتهم أيها المجرم.. ومكانك.. مكانهم”.

وقالت الناشطة السياسية ريهام حماد: “إن القرار عشان يتقال حنين وقلبه كبير ويتقال على اللي بيعارضوا قرار زي ده إن مش عاجبهم العجب”.

وأضافت -في تدوينة علي “فيس بوك”، “أيوه مش عاجبنا العفو الرئاسي لإن مش عاجبنا حبسهم أصلًا والمفروض الشباب اللي بيتظاهروا بسلمية عشان خاطر البلد يتكرموا مش يتحبسوا من غير ذنب وبعدين سيادتك تعفو عنهم والمطلوب مننا إننا نصقفلك”.

اعتفال بمقتضى قانون قمعي

وقال الكاتب الصحفي محمد مصطفي، إنه بعد الإفراج عن بعض الشباب من المسجونين بمقتضى قانون قمعي وفاشي وباطل دستوريًا، وهو قانون التظاهر، ستبدأ “جوقة المطبلاتية” في العزف على الربابة، و”يا سلام على رحمته”، و”يا حلاوة طلته”، ومن ثم تطلع “كوديا إعلامية” تتغنى بعظمته، ووراها حامل صاجات شبه محمود الجندي في “شفيقة ومتولي”.

وأضاف مصطفي، أنه منتهى القرف.. الظالم لا يقال له شكرًا إذا قرر التوقف “جزئيًا” عن الظلم، وكل إنسان عالم بذاته، وطالما أن معتقلًا واحدًا مظلومًا ما زال خلف القضبان فلا حمدًا وشكرًا”.

واختتم قائلًا: “يسجنوا الآلاف ويعفوا عن عشرات ويطلبوا أن تشكرهم يا لوقاحتهم”.

نصف من اعتقل الأسبوع الماضي

ويقول الناشط محمد حسن: “165 شاب!!! يا عرة يا أبو فلاتر بايظة دول ما يجوش نص اللي قبض عليهم الأسبوع اللي فات بس”.

وأضاف “ده انت معتقل لحد دلوقتي فوق الـ45 ألف معتقل.. يا فاشل يا شتلاند ده انتوا بقالكم أسبوعين بتخطفوا الشباب من بيوتهم ليل نهار.. وماله بكرة الثورة تشيل ما تخلي”.

وقال علي السيد: “بيفكرني بعضو مجلس شعب في منطقتي، كان يجي أيام الانتخابات ويتفق مع القسم يبعت حملة يلموا الشباب من على النواصي وبعدين الأهالي تجري عليه عشان يخرج ولادهم، منتهي البلادة في الافكار”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية