شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

عضو بالانتقالي الليبي لرصد: فيدرالية برقة دعوات معزولة وبلا شرعية

عضو بالانتقالي الليبي لرصد: فيدرالية برقة دعوات معزولة وبلا شرعية
اعتبر عضو المجلس الانتقالي الليبي حسن الصغير إعلان زعماء مدنيون ووجهاء قبائل في بنغازي الثلاثاء الماضي إقليم برقة "إقليمًا...

اعتبر عضو المجلس الانتقالي الليبي حسن الصغير إعلان زعماء مدنيون ووجهاء قبائل في بنغازي الثلاثاء الماضي إقليم برقة "إقليمًا فيدراليًّا اتحاديًّا"، واختيار الشيخ أحمد الزبير الشريف السنوسي رئيسًا لمجلسه الأعلى "لا يمثل أزمة" على الإطلاق، مؤكدًا في الوقت نفسه أن "هذا الإعلان مجرد دعوات معزولة من بعض الأفراد الذين ليست لهم شعبية على أرض الواقع، وهو ما أظهرته المظاهرات التي خرجت منددة بتلك الدعوات من كل مدن ليبيا وأولاها مدن الشرق". 

وأكد "الصغير" في حوار هاتفي لموقع رصد الإخباري" من بنغازي " نحن لا نرفض الحوار والنقاش والتحاور مع جميع الأطراف، ولكننا في الوقت نفسه لا نعتبر أن ما حدث يمنح شرعية لطرف آخر في ليبيا، فليبيا واحدة والثورة هي من منحت المجلس الانتقالي شريعة التحدث كممثل للشعب الليبي".
وحول الصدامات التي ربما تحدث إذا ما أصر الطرف الأخر المتمثل في مجلس إقليم برقة على موقفه بإقامة حكم فيدرالي، أشار الصغير بأنه "لا يوجد جانب آخر من الأساس وهذه دعوة من أشخاص معزولين- لا نطعن فى وطنية أحد منهم- ولكن ما يدعون إليه هو معزول وليست له قاعدة شعبية".
ولكن كيف تكون هذه الدعوات معزولة والسنوسي قال إن حوالي 5 آلاف من زعماء القبائل في المنطقة الشرقية كانوا حاضرين، وأن من 70% إلى 80 % من سكان الإقليم يؤيدون الحكم الفيدرالي للإقليم (الذي يمتد من الحدود مع مصر شرقًا إلى منتصف الساحل الليبي على البحر المتوسط).
وأجاب الصغير على هذا التساؤل قائلًا: "لا أرقام لدي لأتحدث عنها، لكن ما أستطيع أن أقولك أن الصالة أو القاعة التي اجتمعوا فيها لا تتسع سوى لألفي شخص فقط، فمن أين جاءوا بالخمسة آلاف قيادة الوطنية الذين يتكلمون عنهم"!، مضيفًا: "أن القيادة الحقيقية والشرعية هي للشعب الليبي وهذا ظهر اليوم وبمبادرات شخصية وفردية من الشعب الليبي الذي خرج منددًا بهذا التوجه في هذه الأوقات الحساسة".
 
صراع مناصب
وردًّا على ما تردد من أقاويل بأن السيد السنوسي أقدم على الخطوة لأنه كان يريد أن يحظى بمنصب نائب المجلس الانتقالي الليبي بعد استقالة عبد الحفيظ غوقة، أكد الصغير أن "منصب نائب الرئيس ليست كعكة يتقاسمها الأطراف، وأن المنصب طرح للاقتراع السري وفاز من فاز بالمنصب الذي كما قولت لك ليست كعكة يتقاسمها طرف مع الآخر أو شخص مع آخر".
ويؤكد مراقبون ليبيون أن مجلس برقة به عدد من أنصار القذافي وبالتحديد شقيق الطيب الصافي الذي كان وزيرًا وهاربًا في مصر وهو أحد أعضاء المجلس.
وفي هذا الصدد يقول عضو المجلس الانتقالي حسن الصغير: إنه  أولاً إن من يناصر القذافي في ليبيا اليوم فليبحث عن قبره، لأنه لا وجود للقذافي اليوم في ليبيا".
ويشير الصغير أنه "ربما نمي لعلمنا وجود بعض الأسماء التي يمكن حسابها على اللجان الثورية سابقًا أو على نظام المقبور (القذافي) في مجلس برقة، ولكن هذا لا يغير من الأمر شيئًا وإن هذه الدعوة حتى وإن كان من حضر ليسوا من نظام القذافي تبقى دعوة معزولة ومعزولة جدًّا وفي غير وقتها، والقرار في هذا الشأن سواء ليبيا فيدرالية أو غير ذلك من أشكال نظام الحكم هذا ما يملكه الشعب الليبي وليس المجلس الوطني الانتقالي أو غيره".
 
مؤامرة
وفي إشارة إلى توقيت الإعلان الذي جاء بعد أسابيع قليلة من احتفال الليبيين بمرور عام على الإطاحة بنظام القذافي، واتجاه أصابع الاتهام إلى دول عربية كانت مناهضة للثورة الليبية وأخرى خليجية وتقارير صحفية تعتبرها مؤامرة أوروبية وبالتحديد إنجليزية للسيطرة على النفط الليبي. 
قال عضو المجلس: "إنه بلا شك أنه إذا كانت هناك أبعاد دولية فإن هذا الموضوع قيد الدراسة والتدقيق، أما فإنه لا شيء ينغص على الشعب الليبي فرحته بمرور عام على ثورته عبروا عنها طوال الأيام الماضية وما زالوا يعبرون عنها".
وفي السياق ذاته خرجت مظاهرات حاشدة الجمعة انطلقت من عدة مناطق من بينها مدينة في بني غازي نفسها التي يقول مجلس (برقة) إنها ستكون عاصمة الإقليم منددة بالفيدرالية وبالانقسام وأن أعضاء مجلس برقة لا يمثلون إلا أنفسهم.
وقال الصحفي الليبي عصام الزبير في تصريحات للنهار أن "جماعة مجلس (برقة) لا يمثلون إلا أنفسهم وقالت المظاهرات إن هما هؤلاء لا يتجاوز عددهم الـ2000 شخص، ولم يستفتونا ولم ننتخبهم ولم يكن بيننا وبينهم أي رابط الشيء الوحيد أنهم اجتمعوا وأعلنوا مجلسًا وقروا فيه أنه مجلس برقة لا توجد به معايير معينة ولا قوانين ولا أي أشياء ولم ينتخبهم أي من المنطقة الشرقية".
وأضاف أن مظاهرة كبيرة جدًّا خرجت في ساحة التحرير في بني غازي؛ تندد بالفيدرالية وهو ما يشير إلى رفض الفيدرالية لأنهم قالوا إن فيدرالية برقة عاصمتها بني غازي؛ ولكن كيف يقولوا ذلك ويخرج كل هذه الأعداد وهو ما يدل أن الحراك الشعبي ضدهم كما التحم بهذه المظاهرة من مناطق شرقية أخرى من جالو ومنطقة طبرق والبيضا خرجت بالأمس وطرابلس بها مظاهرة كبيرة جدًّا الآن ويردد المتظاهرون تنديدًا بالفيدرالية "يا بني غازي إنت ولادك أول الشهداء الفيدرالية لا".
 
حقول نفط
 
وأعلن زعماء مدنيون ووجهاء قبائل في بنغازي الثلاثاء الماضي إقليم برقة "إقليمًا فيدراليًّا اتحاديًّا"، واختيار الشيخ أحمد الزبير الشريف السنوسي رئيسًا لمجلسة الأعلى خلال مؤتمر صحفي عقد بمشاركة قرابة ثلاثة آلاف شخص من أهل برقة، تكليف المجلس بإدارة شؤون الإقليم والدفاع عن حقوق سكانه في ظل مؤسسات السلطة الانتقالية المؤقتة القائمة حاليًّا، واعتماد دستور الاستقلال الصادر في 1951، مع إضافة بعض التعديلات التي تقتضيها ظروف ليبيا الراهنة.
وتوجد في هذه المنطقة أكبر حقول النفط الليبية ويمكن أن يسبب المجلس الجديد- إذا تمكن من تأكيد سلطة حقيقية- مشاكل لشركات النفط العالمية التي قد تضطر لإعادة التفاوض بشأن عقودها مع الكيان الجديد بالإضافة إلى طرابلس.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020