شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

سياسيون: اختيار “أبو الغيط” أمينًا للجامعة العربية مكسب لـ”إسرائيل”

سياسيون: اختيار “أبو الغيط” أمينًا للجامعة العربية مكسب لـ”إسرائيل”
استقبل نشطاء وسياسيون، اختيار وزراء الخارجية العرب لـ"أحمد أبو الغيط"، آخر وزير خارجية في عهد المخلوع "مبارك"، كأمين عام لجامعة الدول العربية، بالتنديد والرفض؛ خاصة لما عرف عنه بعلاقته الوثيقة مع "تسيبي ليفني" و"إسرائيل".

استقبل نشطاء وسياسيون، اختيار وزراء الخارجية العرب لـ”أحمد أبو الغيط”، آخر وزير خارجية في عهد المخلوع “مبارك”، كأمين عام لجامعة الدول العربية، بالتنديد والرفض؛ خاصة لما عرف عنه بعلاقته الوثيقة مع “تسيبي ليفني” وزيرة خارجية “إسرائيل” السابقة، ودفاعه الدائم عن الاحتلال ضد حركة “حماس” في غزة.

فعبر النشطاء عن استيائهم لعلاقة أبو الغيط الوثيقة مع ليفني، ولأرشيفه الممتلئ بدعمه الكامل للاحتلال، فجاءت التعليقات تهنئ “إسرائيل”، وتعتبره مكسبًا لها، وأخرى تسأل عن سر السيطرة “الإسرائيلية” على الحكام العرب.

بداية، وجَّه الشاعر والكاتب الصحفي، عبدالرحمن يوسف، التهنئة باسمه وباسم سائر أنصار المقاومة ضد “إسرائيل”، للكيان الصهيوني باختيار الأمين الجديد لجامعة الدول، وتبعه بالسخرية محمد مختار الشنقيطي، أستاذ الأخلاق السياسية وتاريخ الأديان بكلية قطر للدراسات الإسلامية، قائلًا: إن أبو الغيط رجل شبه أمي، درج على العمالة طيلة حياته”.

واعتبر البرلماني السابق، حاتم عزام، اختيار أبو الغيط، نتاجًا طبيعيًا للواقع العربي وشعارًا للمرحلة وخير من يمثلها، وتذكرت الإعلامية، ناديا أبو المجد، قصيدة نزار قباني “متى يعلنون وفاة العرب”.

وحمَّل المحامي الحقوقي، جمال عيد، السعودية مسؤولية الاختيار، متسائلًا: “من مِن السعودية وإسرائيل سيهنئ الآخر أولًا بتعيين أبو الغيط؟”، فيما وجه الأكاديمي والسياسي “سيف الدين عبدالفتاح” المباركة لـ”إسرائيل”.

ولم يبد الكاتب والباحث في شؤون الشرق الأوسط، فراس أبو هلال، تعجبه من الاختيار، معتبره طبيعيًا في ظل حكم السيسي لمصر، كما أكد المحلل السياسي، ياسر الزعاترة، أن صورة ليفني مع أبو الغيط ستظل شاهدًا على سيرته الداعمة للاحتلال.

أعلنت جامعة الدول العربية، شغل وزير خارجية مصر الأسبق، أحمد أبو الغيط، منصب رئيس جامعة الدول العربية، خلفًا للدكتور نبيل العربي ولمدة خمس سنوات.

وكانت جامعة الدول العربية، قد عقدت، أمس، جلسة طارئة غير عادية لنظر ترشح أحمد أبو الغيط لمنصب الأمين العام لجامعة الدول العربية، بعد أن أعلن الدكتور نبيل العربي عدم نيته التجديد لفترة أخرى في المنصب.

وتحفظ كل من قطر والسودان على اسم أبو الغيط، ما سبب ارتباكًا للاجتماع الوزاري، وطالبت قطر، في وقت سابق، بتأجيل التشاور حول المنصب لمدة شهر.

وأغلقت الجامعة القاعة الكبرى، أمس الجمعة، وسط مغادرة الوفود المصاحبة لوزراء الخارجية، لعقد جلسة مغلقة انتهت بالتوافق على أبو الغيط وإعلانه أمينًا عامًا لجامعة الدول العربية.

ويُعد أحمد أبو الغيط، وزير خارجية مصر الأسبق، الأمين العام الثامن لجامعة الدول العربية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020