شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

سياسيون لـ”رصد”: السيسي في ورطة بسبب الطالب الإيطالي ولن يقدم القاتل

سياسيون لـ”رصد”: السيسي في ورطة بسبب الطالب الإيطالي ولن يقدم القاتل
تزداد الضغوط الإيطالية على مصر بسبب قضية مقتل الطالب الإيطالي ريجيني، وسط تصعيد أوروبي وضع نظام عبد الفتاح السيسي في ورطة...

تزداد الضغوط الإيطالية على مصر بسبب قضية مقتل الطالب الإيطالي ريجيني، وسط تصعيد أوروبي وضع نظام عبد الفتاح السيسي في ورطة.

وفشل مجلس النواب في تحديد موعد لزيارة وفد برلماني مصري للبرلمان الأوروبي في بروكسل خلال الأسبوع الحالي لمناقشة التقرير الأخير للبرلمان الأوروبي على خلفية مقتل ريجيني.

وكشفت مصادر لعدد من الصحف القريبة من الأجهزة الأمنية المصرية أن الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، تواصل شخصيًا مع السفارة المصرية ببروكسل لتحديد موعد مع أعضاء البرلمان الأوروبي، لكن هذه المساعي فشلت، وهو ما أدى إلى تأجيل تشكيل الوفد والسفر حتى أبريل المقبل.

وأكد سياسيون وحقوقيون أن السيسي في ورطة كبيرة بسبب التصعيد الأوروبي، في الوقت الذي أجمع فيه السياسيون أن النظام لن يقدم الجناة الحقيقيين؛ لأن هذه فضيحة دولية لمصر، مؤكدين فشل النظام في الخروج برواية متماسكة، أو تقديم كبش فداء.

السيسي ليس لديه ما يقدمه لإيطاليا

ومن جانبه أكد أسامة رشدي، المستشار السياسي لحزب البناء والتنمية، أنه متأكد من أن السيسي ليس لديه ما يقدمه لإيطاليا، مشيرا إلى أن هذا الطالب كما تشير الدلائل تم اختطافه وتعذيبه بواسطة أحد الأجهزة الأمنية، ولن يستطيع السيسي الإفصاح عن الحقيقة؛ لأنها تمثل جريمة دولية كبرى ضد نظام.

وأضاف رشدي – في تصريح خاص لـ”رصد”- أن النظام يعتمد على عامل الوقت أو حل سياسي سري بين مصر وإيطاليا، ولكن هذا لا يحدث، والنظام الإيطالي يصرُّ على كشف الحقيقة، ويرسل المحققين ويضغط دوليا من أجل قضيته، كما أن الدول الأوروبية تخشى على رعاياها من نفس المصير.

وأكد رشدي أن السيسي في مأزق كبير، وهو يعلم جيدا أن نظامه ارتكب جريمة كبيرة، ولا يستطيع فعل شيء، وأن سمعته أصبحت في الحضيض، وأن هذه الجريمة كشفت النظام القمعي بمصر، وجرائمه ضد المصريين في قضايا حقوق الإنسان.

وتساءل رشدي: ماذا سيقول البرلمانيون المصريون في البرلمان الأوروبي؟ والجميع يعلم أن هذا البرلمان مشكوك في شرعيته، وأن إيطاليا تريد إجابات محددة، وتقديم المسؤولين للعدالة، ولا تريد مبررات أو عبارات إنشائية من التي يرددها النظام.

استحالة تقديم الجناة

وقال الناشط الحقوقي هيثم أبوخليل: إنه من المستحيل أن يعلن النظام عن القاتل الحقيقي؛ لأنه يعلم جيدا حجم الفضيحة الكبيرة التي ستوب النظام، وتدمير سمعته التي هي مدمرة بالفعل.

وأكد أبوخليل -في تصريح خاص لـ”رصد”- أن النظام يستخدم كل الطرق الممكنة لإخفاء الحقيقة، ولكن العالم كله يعرفها، وأن النظام يتبع أسلوب مماطلة وتشويش وإنكار، ومن الممكن يقول إن الإخوان اللي عذبوه لتشويه الدولة المصرية!.

وأضاف أبوخليل أن القضية من الممكن أن تنتهي بالتعويض، وممكن اللوبي الصهيوني يساعد السيسي للعبور من هذه الأزمة.

النظام يعجز عن تقديم رواية متامسكة

وقالت نفين ملك المحامية والناشطة الحقوقية: إن هناك حالة من الارتباك موجودة لدى النظام، وتقابلها حالة من الضغط الأوروبي وخاصة الإيطالي للوصول إلى المتهمين الحقيقي.

وأكدت ملك، في تصريح خاص لـ”رصد”، أن النظام المصري يعجز حتى الآن في تقديم رواية متماسكة للجانب الإيطالي، وفشل في تقديم كبش فداء، وأنه من المحتمل ألا يكون هناك إرادة سياسية لدى مصر لتقديم المتهمين الحقيقيين.

وأوضحت ملك أن آلية التحقيقات في مصر مختلفة، وأن المنظومة القضائية في مصر تميل إلى إفلات الجاني الحقيقي من العقاب، ومنظومة العدالة والتحقيق لا تقدم تحقيقات حقيقية وهذا لا يؤمن به الغرب، كما لا توجد الإرادة السياسية للوصول للمتهم.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية