شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وسط تجاهل مسئولي القليوبية: مصنع بلاستيك يهدد حياة أهالي كفر الجزار

وسط تجاهل مسئولي القليوبية: مصنع بلاستيك يهدد حياة أهالي كفر الجزار
 

 

مأساة يعيشها أهالي قرية كفر الجزار التابعة لمدينة بنها بسبب وجود مصنع للأكياس البلاستيك والطباعة بالتنر،وتكمن الخطورة في كون المصنع يقع وسط العمارات السكانية وبجوار مجمع مدارس بلال بن رباح الابتدائية والإعدادية وسط تجاهل تام من مسئولي المحافظة بداية من محافظ القليوبية الدكتور عادل زايد والسكرتير العام للمحافظة اللواء محمد الكيكي ومسئولي البيئة والصحة بالمحافظة .

مخالف للشروط

ويؤكد الأهالي أن هذا المصنع مخالف لشروط الترخيص والاشتراطات الصحية والبيئية وأقيم بالتحايل على القانون داخل منطقة شديدة الكثافة السكانية حيث المنازل والأطفال لينشر الأمراض الفتاكة بينهم وخاصة في ظل وجوده بجوار مجمع مدارس بلال بن رباح للتعليم الأساسي ليصيب المئات منهم بأمراض الربو والسل بسبب انبعاث الأدخنة والغازات السامة المليئة بالملوثات التي تخرج من المصنع .ورغم صدور العشرات من قرارات الإزالة إلا أن نفوذه المزعوم لدى المحافظة يمنع التنفيذ في كل مرة.وفي جولة لرصد حول المناطق السكنية القريبة من المصنع التقينا عددا من الأهالي الذين تحدثوا معنا عن مأساتهم مع مصنع الموت، مؤكدين أن مأساتهم بدأت منذ 4 سنوات بدءا من بناء عمارة سكانية واستغلال الطابق السفلي منها لإقامة المصنع حيث إن صاحب المصنع يستغل نفوذه بمساعدة رجال الحزب الوطني المنحل ومسئولي المحافظة  ورجال الأمن السابقين .

المحسوبية

في البداية أكد باسم عبد الله موجه أول لغة عربية بإدارة بنها التعليمية أنه تقدم بشكاوي لا حصر لها لجميع المسئولين بجميع الجهات المعنية مستنجدا بهم لإنقاذ أطفاله من الأمراض الصدرية بسبب الأدخنة التي تنبعث من المصنع طوال 24 ساعة دون توقف، موضحا أن المصنع صدر له أكثر من قرار بالغلق وتشمل القرارات القرار 553 الصادر من رئيس مجلس مدينة بنها السابق  المهندس محمد طنطاوي  بعدما قام محمد عطية الفيومي -عضو بالحزب الوطني المنحل- الذي ساند صاحب المصنع لإصدار قرار بإعادة فتح المصنع ..مهددا بتصعيد الموضوع لرئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسي ودخوله في إضراب مفتوح عن الطعام والاعتصام

فوضى عارمة

"فوضى عارمة"..هذا مابدأ به محمد محمود شعبان – طبيب  بيطري -كلامه  مؤكدا أن القرية تعاني الإهمال منذ فترات، وقد تكررت شكوانا للمسئولين لكن دون جدوى، وأوضح شعبان أن الأضرار الصحية الناجمة عن وجود هذا المصنع  تؤثر سلبا على أهالي القرية لاسيما الأطفال الذين لا يمكنهم تحمل الأضرار الناجمة عن هذه الانبعاثات،وشدد د.شعبان على أهمية اتخاذ حلول عاجلة لتدارك الأزمة التي يستفحل خطرها يوما بعد يوم .

وفي هذا السياق أكد حازم جودة خطورة الوضع مطالبا بتدخل  الرئيس محمد مرسي ورئيس الوزراء  والدكتور عادل زايد محافظ القليوبية ووزيري الصحة والبيئة لإنقاذنا وإنقاذ أطفالنا من المرض والموت المحدق بنا

أما خالد إبراهيم بركة -إخصائي أول ثانوي- فيطالب بتشكيل لجنة من الصحة والبيئة لقياس نسبة التلوث المنبعثة من المصنع ومدى ضررها على سكان المنطقة وأطفالها واتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنه.

تلاميذ المدارس

من جانبه، قال محمد محمود –طالب بمدرسة بلال بن رباح بكفر الجزار " نخشى من بدء الدراسة لقرب المصنع من المدرسة حيث نفاجأ برائحة ملوثات المصنع تصل إلى الفصول في المدرسة.

أما لمياء الطوخي قنديل ربة منزل فتتساءل لماذا لا يتم تنفيذ القانون الغائب ولماذا الصمت تجاه ذلك المصنع ولماذا لا يتحرك مجلس المدينة ببنها والوحدة المحلية بكفر الجزار ؟!

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020